الأخبار

أول تعليق من الصندوق السيادي: ما حقيقة بيع محطة جبل الزيت لمستثمرين أجانب؟

وزارة التخطيط تعلن تفاصيل طرح حق الانتفاع بمحطة جبل الزيت والفوائد الإيجابية التي ستحققها

عرض تنافسي لحق الانتفاع لمدة 25 سنة

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء الأخبار المتداولة على بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول صدور قرار بإبرام صفقة بيع محطة جبل الزيت لتوليد طاقة الرياح لمستثمرين أجانب بقيمة لا تتناسب مع النفقات التي أنفقت عليها آنذاك.

وقال المركز إنه تواصل مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية (صندوق الثروة السيادية المصري) التي نفت الخبر.

صندوق الثروة السيادية المصري يوضح طريقة التعاقد الممكنة

أكد صندوق الثروة السيادي المصري أنه ليس لديه أي فكرة عن بيع مذيعة جبل الزيت.

وبالفعل قدمت الدولة عرضاً تنافسياً للمستثمرين للاستثمار في محطة جبل الزيت لطاقة الرياح.

وذلك لأن المستثمر يحصل على حق الانتفاع بعقار المشروع ومحطة القطار لمدة 25 سنة فقط، وبعدها تعود محطة القطار وملك المشروع إلى الدولة.

تفاصيل عرض حق الانتفاع بمحطة قطار جبل الزيت

وأضافت وزارة التخطيط أنه خلال مدة الانتفاع سيقوم المستثمر بإجراء الاستثمارات اللازمة لإعادة تأهيل التوربينات بهدف إطالة عمر المحطة عشر سنوات أخرى.

يتم توليد الطاقة لصالح الدولة المصرية. بالإضافة إلى ذلك تحصل الدولة على مبلغ مدفوع مقدماً بالإضافة إلى نسبة سنوية من إيرادات المحطة كتعويض عن حق الانتفاع.

وبما أن ثلث عمر خدمة المحطة قد مر بالفعل، فيجب شطب تكاليف الاستثمار المقابلة لهذه الفترة.

الآثار الإيجابية للعرض التنافسي الجديد

وشددت الوزارة على أهمية العرض التنافسي الذي تقدمه الدولة لمستثمري القطاع الخاص على النحو التالي:

– تمديد عمر الخدمة للمحطة عشر سنوات أخرى من قبل المستثمر وعلى نفقته دون أن تتحمل الدولة أي أعباء.

وستحقق الدولة وفورات كبيرة في أسعار إنتاج الطاقة حيث أنه وفقا للمقترح فإن سعر توريد الطاقة للدولة سيكون أقل سعر شراء للطاقة تم الاتفاق عليه سابقا في جمهورية مصر العربية مع مستثمرين دوليين آخرين.

– تحصل الدولة على دفعة مقدمة بالإضافة إلى نسبة سنوية من دخل المستثمر من المحطة كتعويض عن حق الانتفاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى