الأخبار

«الأزمة انتهت».. نقيب المحامين ورئيس محكمة الاستئناف يصدران بيانًا بخصوص قاضي جنايات المنصورة

التقى المستشار عبد الكريم محمود عبد المجيد، رئيس محكمة استئناف المنصورة ورئيس مجلس قضايا تأديب وسلطة القضاة، اليوم الأربعاء، مع عبد الحليم علام نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب. وأعضاء النقابة العامة ونقابة جنوب الدقهلية المستشار بهاء المري رئيس محكمة استئناف جنايات المنصورة وأعضاء دائرته، لبحث الأزمة المشتعلة التي نشأت أمام الدائرة الأولى بمحكمة استئناف جنايات المنصورة.

وخلال اللقاء أكد المستشار بهاء المري على العلاقة الطيبة بينه وبين المحامين خلال مسيرته القانونية الطويلة، وأشاد بمرافعات المحامين الكبار وعبر عن ذلك في كتابه (هكذا يتدافع العظماء).

وتابع المري أنه لم يكن من الممكن أن يقول أي شيء من شأنه أن ينتقص من قيمة ومكانة المهمة القضائية العليا، التي نظرا لدور القانون الأصيل كشريك في تحقيقها، لها مكانتها وقيمتها لدى كل من يصعد إلى أعلى المستويات. المنصة القضائية العدل، وأن القول المنسوب إليه لم يصدر بالشكل المتداول وتم إخراجه من سياقه بتحريف معناه.

وتابع أنه على يقين تام بأن مهنة المحاماة رسالة قديمة ضرورية لتحقيق العدالة وأن رجالها يجب أن يوصفوا باللقب الذي يميزهم بين الناس وهو (الأستاذ)، وأشار إلى ذلك والحقيقة أنه لا يوجد غيره. من أن رجال العدالة هم أول من يسمعون عن الأمر من الخارج.

وأضاف أنه يعشق مهنة المحاماة ويقدرها كما تستحق، وتابع: “وهذا ما تؤكده أعمالي القانونية والأدبية التي قمت بإحداها (هكذا يتوسل العظماء)، وهو صفة لا.” وقد نسبت قط إلى السادة المحامين، وأنني بحثت وتعلمت نوادر الأدب وفن البلاغة وحسن الكلام أيضا من أسيادها، سبق أن تعلمتها من أسياد العدالة.”

وأضاف: “لا أبالغ عندما أقول إنني في شبابي كنت أطمح أن أصبح محامياً مثل إبراهيم الحلباوي بك أو مكرم عبيد باشا، ولكنني أردت شيئاً وقد كتب الله لي شيئاً آخر كل هذا أم يتصور أن الضرر سيلحقه؟ “

من جانبه أكد المستشار ورئيس محكمة استئناف المنصورة ورئيس مجلس تأديب وهيئة القضاة ونقيب المحامين على الاحترام المتبادل بين النقابة وكافة المؤسسات القضائية ممثلين عنهم. العدالة والدفاع ودورهما الهام في النظام القضائي الذي يشكل الأساس لبناء مصر الحديثة في عصر الجمهورية الجديدة.

وبحث الطرفان سبل تحسين الحوار والعلاقات بين النقابة والمؤسسات القضائية، فضلا عن التزامهما الوثيق بالعمل معا لحل كافة المشاكل اليومية التي تنشأ خلال العمل وبسببه وبمناسبته.

وشدد جميع الحاضرين على ضرورة تجنب كل ما من شأنه أن يؤدي إلى الصراع والانقسام بين شريكي العدالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى