الأخبار

انطلاق المرحلة 2 من برنامج السفراء لمشروع تعزيز التكيف مع التغيرات المناخية بالساحل الشمالي ودلتا النيل

دكتور. سويلم: البرنامج يهدف إلى إعداد وتدريب سفراء المشروع لنقل مبادئ الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية إلى الجهات التنفيذية. ويهدف برنامج بناء القدرات الخاص بالمشروع إلى وضع خطة تأخذ في الاعتبار الأنشطة المختلفة في المنطقة الساحلية وتعتمد على أحدث العلوم وأدوات النمذجة والبيانات الدقيقة لدعم صناع القرار. – العمل على وضع خطة إدارة متكاملة للمناطق الساحلية على طول الساحل الشمالي لمصر لحماية الاستثمارات والموارد الطبيعية في المناطق الساحلية. تم تنفيذ البرنامج اعتباراً من مايو 2024 ولمدة 7 أشهر حتى نهاية عام 2024.

دكتور. تلقى هاني سويلم، وزير الموارد المائية والري، تقريرًا عن إطلاق المرحلة الثانية من برنامج السفير لمشروع تحسين التكيف مع تغير المناخ في مناطق الساحل الشمالي ودلتا النيل بمصر، بمشاركة (40) شخصًا. وشارك في المؤتمر كوادر من وزارات الري والزراعة والبيئة والنقل والكهرباء، بالإضافة إلى عدد من المحافظات الساحلية والجهات التنفيذية بالدولة التي تعنى بمجال الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية للبحر الأبيض المتوسط. الفترة من مايو 2024 لمدة 7 أشهر حتى نهاية 2024.

وأوضح أن البرنامج يهدف إلى إعداد وتدريب سفراء المشروع للعمل على نقل فكرة ومبادئ الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية إلى جهاته التنفيذية بما يضمن الاستدامة في جهود التكيف ويضمن تغير المناخ في المنطقة الساحلية في المنطقة. البحر الأبيض المتوسط تحت مظلة مبادئ الإدارة المتكاملة.

يتضمن البرنامج مجموعة من المواضيع التدريبية في الاتصال والإعلام وتوحيد الرؤى المخصصة لبناء قيادات مؤثرة قادرة على التغلب على التحديات وتفعيل مبادئ المشاركة والتكامل مع الجهات الشريكة لتحقيق أهداف خطة الإدارة المتكاملة المراد تحقيقها للمناطق الساحلية .

وأضاف: برنامج السفير هو أحد أنشطة برنامج بناء القدرات لخطة الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية لمشروع تحسين التكيف مع تغير المناخ في دلتا النيل والساحل الشمالي والهدف منه وضع خطة يأخذ في الاعتبار الأنشطة المختلفة في المنطقة الساحلية بناءً على أحدث العلوم وأدوات النمذجة والبيانات الدقيقة لدعم صناع القرار.

وأوضح أن الوزارة تعمل من خلال المشروع أيضًا على التوسع في استخدام الحلول القائمة على الطبيعة، خاصة في المناطق الساحلية. ويظهر ذلك جليا من خلال ما حققته وزارة الموارد المائية والري في مشروع “تعزيز التكيف مع تأثيرات التغير المناخي على السواحل الشمالية ودلتا النيل” الذي تنفذ فيه أعمال حماية للمناطق المنخفضة بإجمالي أطوال 100 كم وحوالي 69 كم في خمس محافظات ساحلية: (بورسعيد – دمياط – الدقهلية – كفر الشيخ – البحيرة) باستخدام تقنيات منخفضة التكلفة ومواد صديقة للبيئة من محيط منطقة المشروع مع مشاركة بعض المجتمع المحلي وهذا سيحقق استدامة المشروع.

وسيتم تنفيذ البرنامج بمشاركة ممثلي وزارة الموارد المائية والري (جهاز حماية السواحل – هيئة الصرف الصحي – قطاع التخطيط – المعاهد البحثية للموارد المائية والمياه الجوفية والصرف الصحي والهيدروليكيا والتغير المناخي) ووزارات ( الزراعة – البيئة – النقل – الكهرباء) والمحافظات (البحيرة – الإسكندرية – مطروح). جهاز مدينة العلمين وجهاز مدينة رشيد الجديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى