الأخبار

النائب حازم الجندي يحذر من اجتياح جيش الاحتلال لـ رفح الفلسطينية: تهديد بجريمة إبادة جماعية جديدة

حذر عضو مجلس الأعيان ونائب رئيس حزب الوفد المهندس حازم الجندي، من تأثير اجتياح جيش الاحتلال الإسرائيلي لمدينة رفح الفلسطينية، ورجح أن إسرائيل تستعد لارتكاب جريمة إبادة جماعية أبعد من ذلك. سجل دموي رهيب بحق الشعب الفلسطيني، أمام الصمت الرهيب للمجتمع الدولي عن خضوعه لإسرائيل على حساب الشعوب والقوانين الدولية والأحكام الشرعية.

وأكد الجندي في بيان له اليوم أن الاجتياح الإسرائيلي لرفح يعني تعرض أكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني لجريمة الإبادة الجماعية والتصفية النهائية، مما يحول مصير رفح المأساوي إلى قطاع غزة، مرجحا أن إسرائيل تتعمد ذلك تنفيذاً لمخططاتها التدميرية لإبادة الشعب الفلسطيني بالكامل وتصفية القضية الفلسطينية بهذه الطريقة الوحشية.

وأشار إلى أن الدولة المصرية ستتخذ الإجراءات التصعيدية اللازمة إذا اقتربت من أمن مصر القومي وعرّضت أمن واستقرار الشعب المصري للخطر، لافتا إلى أن الغزو يعيق المفاوضات التي تلتزم فيها مصر بوقف إطلاق النار في قطاع غزة. إن تبادل الأسرى بين الطرفين لتهدئة الأوضاع في فلسطين، وكذلك وصول المساعدات الإنسانية وإنفاذها، سيشهد هذه الخطوة إعادة الجميع إلى المربع الأول.

وأضاف السيناتور أن تنفيذ خطة اجتياح رفح سيفتح سجلات جديدة من المجازر الإنسانية ولن يستطيع أحد أن يوقف إسرائيل عن مخططاتها، متجاهلاً كافة القرارات والأحكام الدولية الصادرة ضد إسرائيل والتي ترتكز على ما يوحي بأن مدينة رفح ستفتح هجمة جديدة صفحة جديدة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى