الأخبار

عالم أزهري: تصريحات وسيم السيسي بشأن شق سيدنا موسى البحر الأحمر تشكك المسيحيين والمسلمين في الدين

دكتور. علق مصطفى ربيع، أحد علماء الأزهر الشريف، على تصريحات عالم المصريات د. وسيم السيسي يتحدث عن حقيقة شق موسى للبحر الأحمر.

وقال خلال اتصال هاتفي مع قناة الحدث اليوم الفضائية، مساء الثلاثاء، إن هذه التصريحات تجعل المسيحيين والمسلمين يشككون في الدين.

وأشار إلى أن “القرآن لم يذكر البحر الذي فرقه سيدنا موسى”، لافتا إلى أن “كتاب الخروج في العهد القديم من الكتاب المقدس يؤكد أن البحر الذي شارك فيه النبي صلى الله عليه وسلم”. كان أحمر.”

ودعا العلماء أمثال د. وسيم السيسي وزاهي حواس أن يأخذا بعين الاعتبار ما يقدمانه إعلاميا، خاصة أن المشاهدين ينظرون إلى الشخصيات العامة على أنهم “قدوة”.

وتابع: “إذا طرحنا قضايا خلافية أمام الناس، سنجعل المسيحيين والمسلمين يشككون في دينهم، ونشر هذا الكلام مجرد ضجة إعلامية.. وكأنه يقول أنا موجود وهم يروني”. “،” هو وصفه.

من جانبه، أوضح السيسي أن “سفر التكوين في التوراة يشير إلى أن بني إسرائيل عبروا بحر القصب”، لافتا إلى أن “القصب لا ينمو إلا في المياه العذبة”.

وتابع: “في النص الديني كان يسمى بحر البوس، وتعني البحيرات المرة، ولم يكن اسم البحر الأحمر موجودا إلا في القرن الثامن عشر، عندما قررت تركيا إعطاء الألوان لأسماء البحار. “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى