7 متطلبات لسفر آمن في «زمن كورونا»

سامي عبد الرؤوف (دبي)

حدد أطباء 7 متطلبات أساسية ومهمة من الضروري الأخذ بها لضمان رحلة سفر آمنة صحياً تضمن تجنب الإصابة بمرض «كوفيدـ 19» خلال السفر، وتمثل نهجاً صحياً شاملاً لدعم المسافرين.
 وتشمل هذه الإجراءات، الحصول على اللقاح قبل السفر بمدة مناسبة، والاطلاع على أية معلومات صحية أو اختبارات أو مستندات أخرى مطلوبة، وارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الجسدي، واستخدام معقم اليدين و غسلها، بالإضافة إلى تطبيق الإجراءات الصحية المطلوبة عند العودة من السفر، والتي تحدد حسب البلد القادم منها، وكذلك أخذ الأدوية الخاصة للمصابين بأمراض مزمنة وبكميات كافية، وعدم التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي الفيروس خصوصاً بالنسبة لغير المطعمين.
 وأكد الأطباء لـ «الاتحاد»، ضرورة الالتزام بهذه الأمور، خاصة بعد التغيرات العديدة التي فرضها فيروس «كورونا» المستجد حول العالم منذ العام الماضي في مختلف المجالات، ومن بينها قطاع السفر والسياحة، حيث ينصح بمجموعة من الاحتياطات الصحية والوقائية الواجب الأخذ بها قبل وأثناء وبعد العودة من السفر. 
وتتبنى دولة الإمارات، أفضل الممارسات في تطبيق الإجراءات الاحترازية عند التعامل مع المسافرين في ظل جائحة كورونا «كوفيد- 19»، وبما يتوافق مع الاحتياطات الوقائية والتدابير الصحية التي تصدرها المنظمات الصحية الدولية. 

  • هند العوضي

في البداية، تقول الدكتورة هند العوضي، مسؤولة التثقيف والتوعية بهيئة الصحة في دبي: «بشكل عام هناك الملايين من الرحلات الدولية كل عام، ولكن ومنذ نهاية عام 2019 ومع ظهور جائحة كوفيد- 19، تأثرت حركة السياحة والسفر بشكل كبير بسبب تعليق نشاط السياحة والطيران في العديد من البلدان». 
وأضافت: «والآن ومع الجهود العالمية الواسعة للتطعيم ضد كوفيد- 19، وانخفاض معدلات الإصابة في العديد من البلدان، ومع توفر أدلة علمية إضافية، بدأت حركة السياحة بالانتعاش من جديد». 
وأشارت إلى انه ليس هناك شك أن الذهاب في إجازة له تأثير إيجابي على صحة وعافية الأشخاص، ولكن من ناحية أخرى، فإنه قد يشكل مخاطر صحية بسبب تواجد الأشخاص بشكل أكبر في الأماكن المشتركة، مثل المطاعم والفنادق ودورات المياه العامة خاصة مع ظهور جائحة كوفيد- 19.
وذكرت أنه يمكن تقليل العديد من المخاطر من خلال الاحتياطات والإجراءات الاحترازية قبل وأثناء وبعد السفر، ويُنصح بأخذ تطعيم كوفيد- 19 قبل السفر لتقليل خطر الإصابة بالمرض وانتشاره.

نصائح عامة 
وأوضحت أن هناك نصائح عامة للسفر، حيث يجب اتخاذ احتياطات إضافية من قبل كبار السن، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، والحوامل، مع التعرف على اللقاحات المهمة لوقاية من الأمراض مثل التهاب الكبد (أ)، والتهاب الكبد (ب)، وحمى التيفوئيد، والحمى الصفراء، وغيرها.
ولفتت إلى أهمية أخذ الأدوية لحالات الطوارئ العامة، مثل: الأدوية العامة لعلاج (الحمى، والإسهال، والحساسية، والجروح وغيرها)، وكذلك الأدوية المضادة للغثيان، والدوار في حالة القيام بنشاط في المناطق المرتفعة أو عند الإبحار، بالإضافة إلى الأدوية الخاصة إذا كان الشخص يعاني من حالة مرضيّة.
وأفادت أن هناك أموراً من المهم الأخذ بها قبل السفر، أبرزها التحقق مما إذا كانت شركة الطيران تتطلب أية معلومات صحية أو اختبارات أو مستندات أخرى، مشددة على أنه يجب إلا يسافر الشخص إذا خالط شخصاً مصاباً بكوفيد- 19، أو كان مريضاً، أو كانت نتيجة اختبار كوفيد 19 الخاصة به إيجابية. 

أثناء السفر
أكدت مسؤولة التثقيف والتوعية بهيئة الصحة في دبي، على ضرورة اتباع جميع الإجراءات الاحترازية للسفر بأمان حتى لو أخذ التطعيم، فعلى سبيل المثال عليه ارتداء الكمامة طوال الوقت، واستخدمها بطريقة صحيحة. (ارتدائها، خلعها والتخلص منها بانتظام).
وقالت: «من الأفضل تطبيق جميع التدابير الاحترازية عند التواجد في الطائرة والحافلات والقطارات ووسائل النقل العام الأخرى، والحفاظ على التباعد الجسدي مع الآخرين (2 متر) وتجنب الازدحام.
وأشارت إلى استخدم طرق الدفع الذكية، وتجنب الدفع النقدي قدر المستطاع، والابتعاد عن أي شخص تظهر عليه أعراض الجهاز التنفسي.

  • إيناس عثمان
    إيناس عثمان

 متطلبات ضرورية 
 دعت الدكتورة إيناس عثمان، استشارية طب العائلة في المستشفى الأميركي دبي، إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر عند السفر في زمن«كورونا » وعدم التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي الفيروس خصوصاً بالنسبة لغير المطعمين. 
 وأشارت إلى انه يجب على المسافرين ارتداء الكمامات طوال الرحلة، والالتزام بالتباعد الجسدي عبر ترك مسافة آمنة بواقع 2 متر وتقليل لمس الأسطح مع استخدام معقم اليدين أو غسلها كلما أمكن ذلك.
وأوضحت أن التهاون أو إهمال الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية قبل وخلال السفر يعرض للعدوي بالفيروس وتداعيته خصوصاً إذا كان المسافر من غير المطعمين وهو ما يعرضه للمخاطر لا سيما إذا كان من كبار السن أو أصحاب الأمراض المزمنة. 
 وقالت: يجب على المسافر قبل سفره إذا شعر بأي أعراض مرضية بان يوقف رحلته فوراً وعمل مسحة «بي سي ار» وعدم الخروج ومخالطة الآخرين حتى التأكد من نتيجة الفحص، وذلك لمنع نقل العدوي لشخص أخر إذا كان مصاباً خصوصا وأن المطارات تضم آلاف المسافرين.
وذكرت أن هناك مجموعة إرشادات صحية للمسافرين يجب التقيد بها وتشمل ارتداء الكمامة في الأماكن العامة المغلقة والمفتوحة، وتجنب لمس العينين والأنف والفم، وتغطية الأنف والفم عند السعال والعطس، وتنظيف اليدين بشكل متكرر سواء بالغسيل او باستخدام المطهر والمعقم الذي يحتوي على كحول بنسبة 60% على الأقل. ولفتت إلى أنه عند عودة الشخص من السفر وانتهاء رحلته يجب أن يلتزم بالإجراءات التي تحددها الدولة التي يتواجد بها سواء كانت تلزمه بالحجر المنزلي لفترة معينة أو تتطلب إجراء فحص «بي سي ار» أو غيرها من الإجراءات التي تهدف لحماية المجتمع ومنع تفشي الوباء.

بعد العودة
أوضحت الدكتورة هند العوضي، مسؤولة التثقيف والتوعية بهيئة الصحة في دبي، أنه بعد العودة من السفر، لابد من الانتباه للأعراض التي قد تظهر بعد العودة من السفر، فإذا لاحظ الشخص ظهور أعراض شبيهة بأعراض كوفيد- 19، عليه أن يعزل نفسه ويقوم بإجراء الفحص.
ولفتت إلى أهمية الاطلاع بشكل دائم على جميع القوانين والإجراءات المطبقة في الدولة، وبلد المقصد، في ما يتعلق بالحاجة إلى الاختبار قبل السفر أو بعده والحجر الصحي.
 وشددت على ضرورة إدراك المسافر تحمل مسؤولية حماية نفسه، وأيضًا حماية الأشخاص الآخرين من حوله. فإذا تعرض للإصابة بكوفيد -19 أثناء سفره، فيمكنه نقل الفيروس إلى أحبائه عند عودته، حتى لو لم تظهر عليه أية أعراض.

 




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق