الأخبار

مصدر رفيع المستوى: لا صحة لما تداولته وسائل إعلام إسرائيلية بشأن التنسيق مع مصر في معبر رفح

أكد مصدر رفيع، عدم صحة التصريحات المتداولة في وسائل الإعلام الإسرائيلية بشأن التنسيق مع مصر في معبر رفح الحدودي، حسبما ذكرت قناة القاهرة الإخبارية في خبرها العاجل.

وكرر المصدر، الأحد، تحذير مصر لإسرائيل من خطر التصعيد وتأثيره على الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة.

وقال مصدر رفيع، أمس السبت، إن القاهرة رفضت التنسيق مع إسرائيل بشأن دخول المساعدات عبر معبر رفح الحدودي بسبب “التصعيد الإسرائيلي غير المقبول”.

وأشار في تصريحات لقناة القاهرة نيوز الفضائية، إلى أن “مصر تحمل إسرائيل قبل كل الأطراف مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة”.

وأكد: “كما حذرت مصر إسرائيل من تأثير سيطرتها على معبر رفح وحملتها مسؤولية تدهور الوضع الإنساني في قطاع غزة”.

كما نقلت القناة عن المصدر قوله: “لقد لعبت مصر دورها في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وتحمل مسؤوليتها التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني”.

وفي 7 مايو/أيار، سيطرت القوات الإسرائيلية على المعبر الحدودي الرئيسي في رفح من الجانب الفلسطيني، مما أدى إلى إغلاق طريق رئيسي لإيصال المساعدات إلى قطاع غزة المحاصر.

وقالت الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية إن إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم الحدوديين الخاضعين للسيطرة الإسرائيلية، والمؤديين إلى جنوب قطاع غزة، أدى فعلياً إلى عزل قطاع غزة عن المساعدات الأجنبية ولم يتبق سوى القليل جداً من الإمدادات. هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى