الأخبار

وزير الخارجية: هناك توافق دولي على رفض توسيع رقعة الأعمال العسكرية في رفح الفلسطينية

أكد وزير الخارجية سامح شكري، أن هناك إجماعاً دولياً على رفض توسيع العمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية. لما سيلحقه من أضرار جسيمة بالمدنيين الفلسطينيين المتمركزين في ذلك الموقع.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته السلوفينية تانيا فاجون أن مصر تؤكد في اتصالاتها مع الدول الأخرى على أهمية عدم الاكتفاء بالمحادثات الكلامية المتعلقة برفض غزو رفح.

وأشار إلى أن مصر تؤكد على أهمية التدابير والردود الفعالة في اتصالاتها. وقد تمت تلبية مطلب القاهرة باحتواء الأمر وتحقيق وقف كامل لإطلاق النار.

وشدد على أهمية العمل على تقديم المساعدات الإنسانية، في ظل استمرار إغلاق معبر رفح على الجانب الفلسطيني بعد سيطرة إسرائيل عليه.

وذكر أنه “يجب على إسرائيل، باعتبارها دولة محتلة، أن تتحمل مسؤولية تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني”، وأوضح أن كميات كبيرة من المساعدات تنتظر دخول قطاع غزة.

وتابع: “نواصل التواصل مع الشركاء الدوليين ونطالب بتدخل المجتمع الدولي واستخدام الآليات الممكنة لدعم المناقشات والمواقف والسياسات المعلنة بإجراءات عملية ومادية تحقق النتيجة التي نسعى إليها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى