الأخبار

مصطفى بكري: مواقف مصر ليست عرضه للمزايدة وفلسطين قضيتنا المركزية

وقال البرلماني والصحفي مصطفى بكري: “إن إعلان مصر عزمها التدخل لدعم قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية هو موقف وطني يعبر عن ثوابت الموقف المصري من القضية الفلسطينية”.

وأضاف في تدوينة عبر صفحته الرسمية على منصة “إكس” مساء الأحد، أن “الأسباب التي تضمنتها مذكرة وزارة الخارجية المصرية ضد إسرائيل تؤكد غضب مصر الشديد من سياسة إسرائيل العدوانية ضد الشعب الفلسطيني”.

وشدد على أن “مواقف مصر ليست قابلة للعطاء”، مضيفًا: “القضية الفلسطينية هي قضيتنا المركزية، والجرائم التي تجري على أرض فلسطين هدفها تصفية القضية وطرد الفلسطينيين ودفعهم بالقوة إلى الخلف”. باتجاه الحدود المصرية.”

وأعلنت جمهورية مصر العربية، في بيان لوزارة الخارجية بتاريخ 12 مايو 2024، عزمها التدخل رسميًا لدعم الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية للنظر في انتهاكات إسرائيل لسيادتها. الحقوق والالتزامات اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها في قطاع غزة.

وذكرت جمهورية مصر العربية أن طلب التدخل في الدعوى المذكورة أعلاه يأتي على خلفية تزايد شدة وحجم الاعتداءات الإسرائيلية على المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة واستمرار ممارساتها المنهجية، بما في ذلك المباشرة، ضد المدنيين الفلسطينيين. الشعب الفلسطيني: الاعتداءات على المدنيين وتدمير البنية التحتية في قطاع غزة، فضلاً عن تهجير الفلسطينيين من أراضيهم، مما أدى إلى خلق أزمة إنسانية غير مسبوقة، مما أدى إلى خلق ظروف غير صالحة للسكن في قطاع غزة، وهو انتهاك صارخ لأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وقت الحرب لعام 1949.

ودعت جمهورية مصر العربية إسرائيل إلى الوفاء بالتزاماتها كقوة محتلة وتنفيذ التدابير المؤقتة التي أقرتها محكمة العدل الدولية والتي تتطلب ضمان وصول المساعدات والإمدادات الإنسانية بما يتناسب مع احتياجات سكان الأرض الفلسطينية المحتلة. لن يرتكب الفلسطينيون في قطاع غزة والقوات المسلحة الإسرائيلية أي انتهاكات ضد الشعب الفلسطيني باعتباره شعباً محمياً وفقاً لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

وجددت مصر مطالبتها مجلس الأمن والأطراف الدولية المؤثرة باتخاذ إجراءات فورية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة والعمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى