الأخبار

مدبولي يبحث صياغة رؤية وطنية لدفع حركة السياحة الوافدة إلى مصر

• مدبولي: مهتمون بمناقشة الرؤى والمقترحات للنهوض بقطاع السياحة وتحقيق الأرقام المستهدفة التي تستحقها البلاد نظرا لإمكانياتها.

• نحن على استعداد لاتخاذ كافة القرارات والإجراءات التي من شأنها أن تساهم في تحقيق هدف الدولة المتمثل في مضاعفة أعداد السياح

• المستثمرون السياحيون: البنية التحتية التي تستثمر فيها الدولة تستحق أن تصاحبها زيادة مستمرة في أعداد السياح

• يدعو إلى إنشاء فريق عمل برئاسة رئيس الوزراء والاستعانة ببيت خبراء دولي وعودة المجلس الأعلى للسياحة

• ضرورة الاهتمام بتحسين التجربة السياحية بدءاً من المطار.. وتفعيل وتوسيع النقل الجوي المنخفض التكلفة.. وتدريب العنصر البشري على التعامل مع السياح.

دكتور. عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعًا حضره عدد من المستثمرين من قطاع السياحة لبحث صياغة رؤية وطنية لترويج السياحة الوافدة إلى مصر ومضاعفة أعداد السائحين.

جاء ذلك بحضور الفريق محمد عباس حلمي وزير الطيران المدني، وأحمد عيسى وزير السياحة والآثار، وهشام طلعت مصطفى الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة طلعت مصطفى القابضة، واللواء ناصر فوزي مدير المشروع الوطني. مركز تخطيط استخدامات أراضي الدولة، وناصر عبد رئيس مجلس إدارة مجموعة فنادق ريكسوس العالمية، وسراج الدين سعد رئيس الهيئة العامة للتنمية السياحية، وباسل سامي سعد رئيس مجلس إدارة مجموعة فنادق ريكسوس. شركة داو للتنمية السياحية، وحسام الشاعر رئيس مجلس إدارة شركة الشروق للفنادق، ود. عبد الخالق إبراهيم وكيل وزارة الإسكان للشئون الفنية ود. نبيل رشدان الرئيس التنفيذي لمجموعة ترافكو العالمية ود. مصطفى منير مستشار وزير الإسكان للشئون الفنية، ونادر هشام علي عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية، ويمنى البحر نائب وزير السياحة للشئون الفنية وشئون مكتب الوزير، ومحمد فهمي ، نائب وزير السياحة للشؤون الاقتصادية.

وفي بداية اللقاء تحدث د. وأشار مصطفى مدبولي إلى أن هذا الاجتماع يهدف إلى وضع رؤية حقيقية واستراتيجية وطنية لمضاعفة أعداد السائحين الوافدين إلى مصر ولذلك الإصرار على التنسيق والتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص في هذا الصدد.

وشدد رئيس الوزراء على أن مصر تتمتع بإمكانات واعدة في هذا المجال، حيث تتمتع بمقاصد سياحية عديدة، لكن أعداد السائحين الوافدين إليها تظل غير متناسبة مع إمكاناتها، وأبدى استعداده لذلك في ضوء مقترحات الحكومة بعقد المزيد من الزيارات. أكثر من اجتماع يهتم بمناقشة الرؤى والمقترحات للنهوض بقطاع السياحة والطيران لتحقيق الأرقام المستهدفة التي تستحقها الدولة؛ نظرا لإمكانياته.

دكتور. وأجرى مصطفى مدبولي حوارا مباشرا مع المستثمرين السياحيين الحاضرين وطلب منهم تقديم رؤيتهم لتحقيق الهدف المنشود وهو جلب 50 مليون سائح إلى مصر سنويا. وفي هذا الصدد، دعا هشام طلعت مصطفى إلى تشكيل فريق عمل برئاسة رئيس مجلس الوزراء ودعم بيت خبراء دولي لدراسة كافة العوامل التي تساهم في تحقيق هذه النتيجة وتحقيق العدد المستهدف من السائحين وبخبرة دولية، يدرس مجلس الخبراء مدى قدرة المطارات المصرية على استيعاب هذه الأعداد والمرافق السياحية المتنوعة وعدد الغرف الفندقية والحوافز والتسهيلات المطلوبة، مشددًا على ضرورة المعالجة الجادة وحل المشكلة. كما دعا إلى عودة دور المجلس الأعلى للسياحة وتمثيل قوي للقطاع الخاص في هذا الإطار وهناك قرارات ذات أطر زمنية محددة، حيث يعتبر هذا القطاع أكبر وأسرع قطاع يساهم في توفير النقد الأجنبي .

كما أكد هشام طلعت مصطفى أن قطاع السياحة يمثل قضية أمن قومي والمخرج الرئيسي لانتظام النشاط الاقتصادي في مصر خلال السنوات المقبلة، لافتاً إلى أهمية استمرار السياسات الاقتصادية المتبعة واستقرار سعر الصرف. ، حتى يشعر المستثمرون براحة البال في هذا القطاع الواعد.

وأشار ناصر عبد اللطيف إلى أن مدينة العلمين حاليا وجهة سياحية مهمة ولا بد من العمل على تسهيل وصول السياح الأجانب إلى هذه الوجهة. وأكد أن قطاعي السياحة والطيران مرتبطان ارتباطا وثيقا وضرب سلسلة من الأمثلة على الدول التي تقدم المزيد من الحوافز للسفر الجوي وتسهل على السائحين السفر إلى وجهتهم، وهو ما ينعكس في حجم الحركة السياحية. في هذه البلدان.

كما أكد عبد اللطيف على أهمية التوسع في إقامة المزيد من المؤتمرات والمعارض السياحية والمشاركة في مثل هذه المؤتمرات، نظرا لدورها في الترويج للوجهات السياحية المصرية ووجود العديد من كبرى شركات السياحة ومنظمي الرحلات السياحية. بالإضافة إلى مسؤولي السياحة العالمية المشاركين في هذه المؤتمرات.

وأكد ناصر عبد اللطيف خلال اللقاء على ضرورة توسيع عمليات شركات الطيران الاقتصادي، وأشار في هذا الصدد إلى أهمية وجود خطط قصيرة المدى وخطط طويلة المدى، إذ نريد من خلال الخطط قصيرة المدى زيادة عدد السائحين بمقدار مليوني سائح في عام 2025 وسنعمل بعد ذلك بالتوازي على تحقيق أهداف الخطط طويلة المدى. وأشار باسل سامي سعد، إلى أن مصر تستحق العدد المطلوب من السائحين الذي اقترحه رئيس الوزراء، وأنها تستحق أكثر من ذلك، لافتا إلى أن البنية التحتية التي استثمرت فيها الدولة ترتبط بزيادة مطردة في أعداد السائحين يجب أن تكون. مرافقة السياح.

وأشار سعد إلى أن هناك دراسة مهمة جدًا عن السياحة المصرية بدأت عام 2009 وصدرت عام 2011، ولكن لم يتم تفعيلها نظرًا لظروف ذلك الوقت ومن المهم جدًا الاستعانة بها، مع وجود مستشار دولي للدراسة.

وأوضح أن هناك ثلاثة محاور تلخص رؤيته في هذا الملف. الأول هو “الوصول جوا” من خلال الاستخدام الأقصى لموارد المطار من خلال الإدارة الجيدة من قبل القطاع الخاص، وزيادة الطاقة الاستيعابية للشركة الوطنية، وتفعيل وزيادة تكلفة النقل الجوي والقدرة التنافسية السعرية، مضيفا أن المحور الثاني “الاستثمارات السياحية”. مؤكداً على ضرورة تقديم رسائل مطمئنة للمستثمر السياحي وأهمية وجود خطط عامة توضح الوجهات السياحية والأنشطة الاقتصادية المحيطة بها وأن يكون هناك إطار قانوني واضح للحصول عليها من تراخيص الدخول والخروج الاستثمارات.

وفيما يتعلق بالمحور الثالث، أشار باسل سامي سعد إلى أنه يتضمن «التجربة السياحية»، مؤكداً أنه إذا تم حل عدد من المشاكل المطروحة في هذا المجال، ستكون هناك تجربة جيدة سيذهب إليها السائحون ستساعد في زيادة السياحة. عدد السياح. ويشير إلى أنه بالإضافة إلى تسهيل الوصول والمغادرة في المطارات، يجب أيضا أن تكون هناك أجندة واضحة للأنشطة وتدريب العنصر البشري على التعامل مع السياح ورفع الوعي المجتمعي في هذا الإطار.

كما أوضح حسام الشاعر أنه من الممكن جذب 50 إلى 60 مليون سائح سنويا، لافتا إلى أن اتحاد الغرف السياحية اقترح استراتيجية لذلك، معتبرا أن الفترة الحالية فرصة جيدة لتحقيق الأهداف المرسومة فيها. ونظراً للانتعاش الحالي في الحركة السياحية، يضيف أن هناك ثلاثة محاور مهمة يجب العمل عليها: الطاقة الفندقية والطيران والتجربة السياحية.

وفيما يتعلق بالطاقة الفندقية، أشار الشاعر إلى أن هناك بعض المستثمرين يواجهون صعوبة، ويتم اتخاذ الإجراءات للاستحواذ عليها من مستثمرين آخرين بهدف تشغيل هذه الفنادق، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالسياح والانتباه لمن يرغب في ذلك. يفضلون الإقامة في المنازل الخاصة، حيث أن هذا النوع من السياحة يمثل طاقة كبيرة وتوجد السياحة المنزلية في عدة مناطق بمصر مثل أسوان وغيرها من المدن، مع التأكيد على أهمية تقنين هذا النوع من السياحة وترخيصه، حيث يعد ذلك سعة فندقية كبيرة يمكن الاستفادة منها وتحسينها.

كما أشار إلى أنه لا بد من وجود خطط واضحة للاستثمار السياحي على المدى الطويل، مع تحديد المواقع والمتطلبات والأسعار، خاصة أن هناك طلبا كبيرا على الاستثمار السياحي حاليا. كما استعرض الشاعر رؤيته لتحسين التجارب السياحية سواء من حيث طريقة تفاعل العاملين في القطاع السياحي أو طريقة تفاعل المواطن العادي. كما تناول عدداً من المعوقات التي تواجه المستثمر السياحي مثل كثرة التصاريح المطلوبة.

دكتور. من جانبه أكد نبيل رشدان على أهمية هذا اللقاء كونه يدعم دور القطاع الخاص ويساعد في تقديم رؤيته في استراتيجية الدولة لزيادة أعداد السياح، مضيفا أن الأهم ليس فقط عدد السياح بل المهم أيضا. ومن المهم أيضًا التركيز على زيادة الإنفاق. وفي هذا الصدد اقترح السائح ربط الوجهات السياحية الشاطئية بمطار سفنكس ضمن افتتاح المتحف الكبير.

وأشار رشدان إلى أهمية زيادة عدد الغرف الفندقية وإتاحة الأراضي لبناء الفنادق. وشدد على رغبته في زيادة الاستثمار في القطاع وشدد على ضرورة وجود حوافز حكومية للمستثمرين السياحيين الجادين. كما أكد على ضرورة الاهتمام بتحسين التجربة السياحية بدءاً من المطار وحتى توفير مرافق التسوق في المطار.

من جانبه، أشار نادر هشام علي عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية، إلى أننا بحاجة إلى طاقة فندقية جديدة لزيادة أعداد السياح، لافتاً إلى أن الفترة من 1998 إلى 2008 شهدت زيادة كبيرة في الطاقة الفندقية، ويعود السبب في ذلك إلى وجود حوافز من الدولة، وتوفير مجموعة من التجارب السياحية في عدد من الدول وما يرتبط بها من مرافق سياحية أو بنية تحتية، بالإضافة إلى اللوائح والقوانين التي تنظم هذا القطاع الحيوي.

ودعا نادر علي إلى مبادرة لتعزيز الطاقة الفندقية الجديدة بالتنسيق بين الحكومة والبنك المركزي، مشيرا إلى أن تطوير الفنادق سيسهم أيضا في زيادة متوسط الإنفاق السياحي.

وفي الاجتماع، علق الوزراء المعنيون على التساؤلات والطلبات المطروحة من قبل المستثمرين السياحيين. وأشار وزير الطيران إلى أن مطار العلمين مفتوح بالفعل، وأكد الاستعداد الكامل لاستقبال كافة الرحلات التي تنظمها شركات السياحة بالمطار مثل المطارات المختلفة ذات الوجهات السياحية سواء في شرم الشيخ أو الغردقة أو أسوان أو الأقصر.

وأشار وزير الطيران إلى ما يتم تنفيذه حالياً ضمن التوسع في السفر الجوي منخفض التكلفة، مؤكداً أن كل ما يخدم هذا التوجه يجب الاستمرار في تنفيذه، مضيفاً: «نواصل تحسين التجربة السياحية في المطار. “

من جانبه أعرب وزير السياحة عن ارتياحه لما تم طرحه خلال اللقاء والمناقشات التي جرت، مؤكدا أنه يتماشى مع المبادئ الأساسية للاستراتيجية الوطنية للسياحة التي تم إقرارها سابقا، خاصة أنها تقوم على التشاور والتنسيق. مع القطاع الخاص وبدعم من استشاري دولي.

وناقش أحمد عيسى رؤية الوزارة في وضع إطار استراتيجي للسياسات الرامية إلى بناء صناعة السياحة في مصر على المستوى العالمي.

وفي نهاية اللقاء أكد رئيس الوزراء استعداده لاتخاذ كافة القرارات والإجراءات التي من شأنها أن تساهم في تحقيق أهداف الدولة في مضاعفة أعداد السائحين، وكلف بسرعة إيجاد مستشار تكون مهمته الإعداد. تكون الخطة العامة للوجهات السياحية المختلفة.

وأكد مدبولي أن الحكومة مستعدة للموافقة على أي حوافز: “لكن في المقابل يجب على المستثمر السياحي الالتزام باستكمال الفندق وبدء تشغيله بعد ثلاث سنوات، وإلا سيتم استرداد كافة الحوافز في حالة عدم الالتزام”. : “ليس لدي أي مانع من الاستعانة ببيت من الخبراء لصياغة مذكرة مشتركة حول الحوافز اللازمة لنمو هذا القطاع المهم”.

واختتم: «من المهم أن نستقطب واحدة من أكبر الشركات العالمية المتخصصة في الرحلات الجوية منخفضة التكلفة». وأضاف: «في مدينة مثل شرم الشيخ، لدينا مركز مؤتمرات لا مثيل له في العالم». بحاجة إلى العمل على تشغيلها على مدار السنة، وهو ما سينعكس على حجم الفنادق وتحقيق الكثافة العالية فيها، وهذه أفكار نعمل عليها ولا بد من العمل معا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى