الأخبار

محمود مسلم: إلغاء اتفاقية السلام سيناريو وارد إذا تجاوزت إسرائيل السيادة المصرية

وقال الصحفي محمود مسلم، عضو مجلس الشيوخ، إن مصر تشعر بالقلق إزاء ما يحدث في مدينة رفح الفلسطينية، وحذرت إسرائيل من التصعيد.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “قاعة التحرير” على قناة صدى البلد، مساء الأحد، أن مصر أبلغت الولايات المتحدة وقوى دولية أخرى أن الأمر قد يجبر مصر على إجهاض اتفاق السلام المبرم بين إسرائيل وإسرائيل في حال واصلت إسرائيل هذا التصعيد. الجانبين.

وأشار إلى أن هذا الأمر في حال حدوثه سيدخل المنطقة في دوامة صعبة، لافتا إلى أن هذا السيناريو يظل واردا في حال تجاوزت إسرائيل السيادة المصرية.

وأشار إلى أن مصر أبدت ضبط النفس الشديد في الآونة الأخيرة وصبرت طويلا على الممارسات الإسرائيلية. لكن هناك حداً معيناً تعرف مصر عنده ماذا تفعل إذا حدث انتهاك للسيادة المصرية وأيضاً إذا اندلعت حرب إبادة ضد الفلسطينيين في رفح.

وشدد على أن المؤسسات الدولية يجب أن تلعب دورا في التعامل مع الوضع الحالي والعمل على حفظ الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط، إذ يكفي إصدار البيانات والإدانات والإدانات.

 

 

أعلنت مصر، اليوم، في بيان لوزارة الخارجية، عزمها التدخل رسميًا لدعم الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية للتحقيق في انتهاكات إسرائيل لالتزاماتها بموجب اتفاقية منع التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان. المعاقبة على جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة.

وذكرت الخارجية الأمريكية أن التقدم في إعلان التدخل في الدعوى المذكورة أعلاه يأتي على خلفية تزايد شدة وحجم الهجمات الإسرائيلية على المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة واستمرار ممارسة ممارسات ممنهجة ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الممارسات المباشرة. الهجمات على السكان المدنيين وتدمير البنية التحتية في قطاع غزة، فضلاً عن تهجير وطرد الفلسطينيين خارج أراضيهم، مما أدى إلى أزمة إنسانية غير مسبوقة خلقت ظروفاً غير صالحة للسكن في قطاع غزة، في انتهاك صارخ لأحكام القانون الدولي. قانون. القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية المدنيين وقت الحرب.

وطالبت مصر إسرائيل بالوفاء بالتزاماتها كقوة احتلال وتنفيذ الإجراءات المؤقتة الصادرة عن محكمة العدل الدولية، والتي تقضي بضمان دخول المساعدات والإمدادات الإنسانية بما يلبي احتياجات الفلسطينيين في قطاع غزة. وأن القوات المسلحة الإسرائيلية لن ترتكب أي انتهاكات ضد الشعب الفلسطيني باعتباره شعباً محمياً بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

وجددت دعوتها مجلس الأمن والأطراف الدولية المؤثرة إلى التحرك الفوري لوقف إطلاق النار في قطاع غزة والعمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى