الأخبار

يضم مدفن شاه لإيران.. أهمية المسجد الرفاعي بعد دخوله دائرة التطوير

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، أن مصر لديها خطة كبرى لتطوير مساجد آل البيت والصحابة والصالحين، فيما أعرب عن تقديره وشكره للسلطان مفضل سيف الدين سلطان ولاية من مجتمع البهرة في الهند. لمشاركته ومساهمته في تطوير مساجد آل البيت.

وقال الرئيس السيسي إن مساهمة سلطان البهرة محل تقدير وتعد دليلا كبيرا على حبه لآل البيت، وأن مصر لديها خطة لتطوير مساجد آل البيت وأصحابهم والصالحين. ، أنه تمت قبل أيام مراجعة خطة تطوير مساجد الرفاعي والسلطان حسن والمواردي والعديد من المساجد الأخرى.

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، سلطان طائفة البهرة في الهند مفضل سيف الدين، يرافقه شقيقه الأمير القائد جوهر عز الدين، وأبنائه الأمير جعفر الصادق عماد الصادق. – الدين والأمير طه نجم الدين والأمير حسين برهان الدين بحضور مفضل محمد ممثل السلطان في القاهرة والوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة.

طائفة البهرة الشيعية الهندية تتولى ترميم مساجد ومقامات أهل البيت ومنها مسجد السيدة زينب ونفيسة الامام الحسين رضي الله عنهما ومسجد الحاكم بأمر الله الاقمر مسجد ومسجد الجيوشي.

* معلومات عن مسجد الرفاعي حسب الموقع الرسمي لوزارة السياحة والآثار المصرية

يقع مسجد الرفاعي في ميدان صلاح الدين، ميدان القلعة.

تم بناؤه في القرن التاسع عشر كموازي للمسجد المجاور له “مسجد السلطان حسن المملوكي” الذي بني في القرن الرابع عشر الميلادي.

سميت نسبة إلى الشيخ علي الملقب بأبو شباك حفيد الإمام أحمد الرفاعي.

وبعد تأسيسه نسب المسجد إلى الإمام أحمد الرفاعي نفسه صاحب الطريقة الرفاعية أحد الطرق الصوفية.

ورغم أن الإمام أحمد الرفاعي لم يدفن في هذا المسجد إلا أن مولده يحتفل به كل عام في أجواء بهيجة.

ويتميز المسجد بتصميمه المعماري المميز، حيث يندهش كل زائر للمسجد من دقة التفاصيل الزخرفية على الجدران الخارجية والأعمدة الضخمة على البوابة الخارجية.

وتميزت مئذنتا المسجد بأناقتهما وجمالهما.

ويعتبر أول مبنى في تاريخ العمارة الإسلامية في مصر يستخدم الأسمنت في بنائه، وكان هذا مؤشراً على التحول إلى الحداثة.

وتخصيص جزء من المسجد للصلاة.

وخصص جزء آخر للمقابر الملكية لعائلة محمد علي، حيث دفن الخديوي إسماعيل ووالدته خوشيار قادين والملك فؤاد الأول والملك فاروق الأول في مزارات منفصلة.

* يحتوي المسجد على قبر آخر شاه إيران

يحتوي المسجد على قبر محمد رضا بهلوي، آخر شاهين إيران، الذي توفي عام 1400م/1980م. هرب بعد الثورة الإسلامية في إيران، ولهذا قرر الرئيس السادات البقاء في مصر وحمايته هو وعائلته.

وفي عام 2013، وقفت الشهبانو فرح ديبا بهلوي دقيقة صمت أمام قبر زوجها شاه إيران الذي دفن في مسجد الرفاعي بسوق السلاح بالقاهرة.

 

 

 

وكررت الشهبانو الزيارة عام 2019 ومرة أخرى عام 2022، حيث التقت بمشايخ الأزهر في الجامع، كما زارت قبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات وقبر زوجته السيدة جيهان السادات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى