الأخبار

النائب عبد السلام الجبلي يطالب بطريقة واقعية لتحصيل الضرائب

أكد المهندس عبد السلام الجبالي رئيس لجنة الزراعة والري بمجلس الشيوخ أهمية دراسة ملف المنازعات الضريبية لما له من تأثير مباشر على الاستثمارات في البلاد التي ترغب الدولة في تزايدها في الفترة الحالية.

جاء ذلك خلال كلمته أمام الجلسة العامة لمجلس الشيوخ اليوم الاثنين برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق. مناقشة تقرير اللجنة المشتركة بين لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والاستثمارية ومكتب لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بشأن طلب النائب أكمل نجاتي بشأن دراسة الآثار التشريعية للقانون رقم (153) لسنة 2022 بشأن الإعفاء من رسم التأخير والضريبة الإضافية وتجديد العمل بالقانون رقم (79) لسنة 2016 في شأن تسوية المنازعات الضريبية. وقال الجبالي إن الفترة الحالية تتطلب نظاما ضريبيا عادلا يخدم مصلحة الدولة والمستثمر في نفس الوقت. وأشار إلى أن السياسة الضريبية في مصر كانت موجودة منذ فترة طويلة، حيث كان من المهم الموافقة على ما يقدمه المكلف للهيئة على أنه “صحيح”، وأنه إذا كان هناك شيء متناقض، فإن على موظف الضرائب التحقق منه وإثبات خلاف ذلك. قدم دافعي الضرائب.

وأضاف الجبالي أن هذه السياسة تمنع ما يسمى بالربط التعسفي، الذي يقوم فيه موظف الضرائب بتقدير أرقام مبالغ فيها للمكلف. وتابع رئيس لجنة الزراعة والري بمجلس الشيوخ: “للأسف سياسة التقييم التعسفي الحالية أدت إلى العديد من الخلافات في المحاكم، وهو ما يعد مضيعة للوقت والجهد لمختلف الأطراف، سواء كانت الدولة أو المستثمر، حتى لو «هكذا هو الحال». فالدولة هنا أقوى من الممول، فهي تلزمه بدفع المبالغ ثم تطالبه بإعادتها فور ثبوت صحتها.

وتابع: “هذا يخلق عائقاً جديداً أمام الممولين إذ يواجهون صعوبات في استرداد هذه المبالغ، رغم أن موقفهم ثبت صحته”.

وأكد الجبالي أنه يجب إعطاء هؤلاء الأشخاص حقهم في استرداد هذه الأموال وسرعة القضاء على هذه المشاكل التي تعيق تدفق الاستثمارات. ودعا الجبالي إلى ضرورة اتباع نهج جديد وواقعي وواضح تجاه المكلف، فالأسلوب الحالي لا يشجع الاستثمارات. وأشار إلى أن الجهود المبذولة لأتمتة نظام التحكم لا تزال مهمة وعلى الرغم من أن ذلك يتم إلكترونيا، إلا أن البشر ما زالوا يسيطرون على النظام. وختم: “لسنا بحاجة إلى قوانين جديدة بقدر ما نحتاج إلى حسن تطبيق وتفعيل القوانين الموجودة حاليا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى