الأخبار

الرئيس السيسي: تحدي الدولار لا يزال قائما.. وبزيادة الإنتاج المحلي يمكننا من تجاوزه

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي: “تحدي الدولار كان موجودا وما زال موجودا” أثناء حديثه عن مشروع الصوامع.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح المرحلة الأولى للمنطقة الصناعية بمنطقة الضبعة وبدء موسم الحصاد في مشروع مستقبل مصر للتنمية المستدامة.

وأوضح الرئيس: «إذا أردنا التغلب على مشكلة الدولار، يجب أن يكون المنتج المحلي كبيراً جداً ليلبي احتياجات البلد، وإذا كانت هناك فرصة للتصدير فسيتم ذلك. وهذا ينطبق على كافة الإنتاج سواء الزراعي أو الصناعي.

وأوضح أنه عندما عرض عليه مشروع الصومعة أبلغ الحكومة بأنه لا يمكن تنفيذه إلا بالجنيه المصري، وأنه إذا كانت هناك شركة تقوم بتوريد المكون المحلي واستطاعت بيع الصوامع بالجنيه التنفيذ، فسيتم تنفيذ المشروع. وكانت الدولة على استعداد لإبرام العقد.

وذكر أن مشروع الصومعة تبلغ طاقته 500 ألف طن ويتم تنفيذه بالجنيه المصري. وتمت زيادة المكون المحلي لتقليل حجم البضائع المستوردة.

وأوضح أن تنفيذ المشروع استغرق 14 شهرا وهو مبلغ ليس بالقليل، وأكد استعداد الدولة لبذل المزيد.

ويعتبر مشروع “هيئة مستقبل مصر للتنمية المستدامة” من أكبر الشركات على مستوى العالم في المجالات والأنشطة التنموية على مستوى الزراعة والتصنيع الزراعي واقتصاديات البيئة والمشروعات المتكاملة.

ويعد موقع المشروع من المزايا الاستراتيجية الرئيسية لتوفر العمالة للأسواق الرئيسية ومنافذ التصدير البرية والجوية، بالإضافة إلى سهولة الوصول إلى مستلزمات الإنتاج مثل الأسمدة والمبيدات والبذور والمعدات، فضلا عن سهولة الوصول إلى المشروع. تسليم المنتجات النهائية.

تنفيذاً لخطة تطوير مشروع مستقبل مصر وحرصاً على التوسع الاقتصادي الذي من شأنه تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة، تم البدء في إنشاء منطقتين صناعيتين من ضمنهما المنطقة الصناعية الأولى بمساحة 100 هكتار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى