الأخبار

وزير الري: مشروعات لتطوير المنظومة المائية بجميع عناصرها

أكد وزير الموارد المائية والري د. وقال هاني سويلم، إن الحضارة المصرية القديمة كانت رائدة في الإدارة الجيدة للمياه واستخدام مياه النيل لبناء حضارة عظيمة، وإن التطور استمر عبر القرون لجميع عناصر النظام المائي.

وأضاف سويلم، خلال كلمته التي ألقاها في بداية موسم الحصاد لمشروع مستقبل التنمية المستدامة في مصر، أن مصر تعمل على مواجهة تحديات المياه الناتجة عن محدودية الموارد المائية والنمو السكاني.

وأشار إلى أن زيادة السكان واستقرار الموارد المائية تسبب في انخفاض نصيب الفرد في مصر من 2000 متر مكعب في الستينيات إلى 1000 متر مكعب للفرد في التسعينيات، ويبلغ اليوم نحو 500 متر مكعب للفرد. .

وأوضح أن طلب مصر من المياه يبلغ نحو 114 مليار متر مكعب من المياه سنويا، بينما تقدر موارد مصر المائية بنحو 59.60 مليار متر مكعب سنويا (55.50 مليار من مياه النيل، 1.30 مليار من مياه الأمطار، 2.40 مليار من غير المياه). . المياه الجوفية العميقة المتجددة – 0.40 مليار من تحلية مياه البحر)، مع إعادة استخدام 20.90 مليار متر مكعب من المياه سنويا واستيراد المحاصيل الزراعية من الخارج، وهو ما يعادل استهلاكا مائيا يقدر بحوالي 33.50 مليار متر مكعب من المياه سنويا.

وأضاف سويلم أن هذه التحديات دفعت الدولة المصرية إلى البحث في مصر عن حلول لمعالجة هذه التحديات بشكل فعال وخفض فاتورة الاستيراد من خلال تنفيذ العديد من المشروعات الكبيرة في مجال إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي.

وأشار إلى أن الدولة المصرية نفذت ثلاثة مشروعات كبرى لإعادة استخدام مياه الصرف الزراعي بقدرة تصل إلى 4.80 مليار متر مكعب سنويا، وهي محطة بحر البقر بطاقة 5.60 مليون متر مكعب سنويا، والتي تهدف إلى – استصلاح 420 ألف فدان بسيناء ومحطة المحسمة بطاقة 1.00 مليون متر مكعب يوميا والتي تستهدف استصلاح 42.80.000 فدان بسيناء. وتضمنت هذه المشاريع إنشاء بنية تحتية واسعة من المجاري أسفل قناة السويس والجسور ومحطات الرفع وجسور الاحتجاز.

وتابع: بالإضافة إلى محطة الحمام بطاقة 7.50 مليون متر مكعب/يوم، يتم حالياً إنشاء طريق لنقل مياه الصرف الزراعي هناك بطول 174 كيلومتراً (152 كيلومتراً من القنوات المفتوحة – 22 كيلومتراً). . من الأنابيب) وتضم 12 محطة رفع و124 محطة رفع رئيسية و23 محطة رفع بديلة بالإضافة إلى 103 شركات صناعية.

دكتور. ووجه سويلم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على دعمه في تطوير منظومة الموارد المائية في مصر (الجيل الثاني من نظام الري 2.0)، مشيراً إلى أن الوزارة تنفذ مشروعات لتطوير منظومة المياه بكافة عناصرها. بدءا من تطوير نظام المراقبة والتشغيل بالسد العالي وصيانة مرافق المياه وتطوير تقنيات إدارة المياه والانتقال إلى الري الحديث والتحول الرقمي في إدارة المياه وحماية السواحل والتنمية البشرية للعاملين في المياه قطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى