الأخبار

وزيرة خارجية جنوب إفريقيا: نتطلع للتعاون مع مصر في الدعوى المقامة ضد إسرائيل

وتحدثت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور عن شكل التعاون مع مصر. حماية ودعم الشعب الفلسطيني وقضيته في ظل الدعوى القضائية التي رفعها أمام محكمة العدل الدولية ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت لقناة القاهرة الإخبارية اليوم الاثنين: “نتطلع إلى العمل مع مصر من خلال وزارتي العدل والخارجية (في البلدين) لضمان آليات جيدة ومتسقة للتنسيق في هذا الشأن”.

ونوهت بتعاون بلادها مع عدد من الدول الأخرى التي انضمت إلى الدعوى المرفوعة ضد إسرائيل، منها ناميبيا ونيكاراغوا وبوليفيا وإيرلندا وغيرها.

وتابعت: “نريد معًا أن تكون هناك قوة قوية لمواجهة هذا العدوان وإظهار الرفض العلني لما تفعله إسرائيل تجاه المدنيين الفلسطينيين”.

أعلنت مصر، أمس الأحد، في بيان لوزارة الخارجية عزمها التدخل رسميًا لدعم الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل الدولية ضد إسرائيل للتحقيق في انتهاكات إسرائيل لالتزاماتها بموجب اتفاقية منع التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان. الوقاية من عقوبة جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة.

وذكرت الخارجية الأمريكية أن التقدم في إعلان التدخل في الدعوى المذكورة أعلاه يأتي على خلفية تزايد شدة وحجم الهجمات الإسرائيلية على المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة واستمرار ممارسة ممارسات ممنهجة ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الممارسات المباشرة. اعتداءات على السكان المدنيين وتدمير البنية التحتية في قطاع غزة، فضلا عن طرد وطرد الفلسطينيين من أراضيهم، مما أدى إلى أزمة إنسانية غير مسبوقة، مما أدى إلى خلق ظروف غير صالحة للسكن في قطاع غزة، الأمر الذي يشكل انتهاك صارخ لأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 لحماية المدنيين وقت الحرب.

وطالبت مصر إسرائيل بالوفاء بالتزاماتها كقوة احتلال وتنفيذ الإجراءات المؤقتة الصادرة عن محكمة العدل الدولية، والتي تقضي بضمان دخول المساعدات والإمدادات الإنسانية بما يلبي احتياجات الفلسطينيين في قطاع غزة. وأن القوات المسلحة الإسرائيلية لن ترتكب أي انتهاكات ضد الشعب الفلسطيني باعتباره شعباً محمياً بموجب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

وجددت دعوتها مجلس الأمن والأطراف الدولية المؤثرة إلى التحرك الفوري لوقف إطلاق النار في قطاع غزة والعمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى