الأخبار

القومي للحوكمة يطلق دفعة متخصصة من مبادرة «كن سفيرا» لهيئة النيابة الإدارية

أطلق المعهد الوطني للحوكمة والتنمية المستدامة – الذراع التدريبي للوزارة – سلسلة خاصة من مبادرة “كوني سفيرة” لمتدربات جهاز تنفيذ القانون الإداري بعنوان: “إنفاذ القانون الإداري وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، “بالتعاون مع إدارة المرأة وشؤون أصحاب الهمم” بجهة تنفيذ القانون الإداري.

افتتح البرنامج التدريبي أشرف عبد الحفيظ نائب وزير التخطيط للتحول الرقمي والبنية التحتية للمعلومات، وشريفه شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، ومحمد أبو ضيف باشا أمين عام المجلس الأعلى للإدارة الإدارية. النيابة وهبة الله الجندي رئيس قسم شؤون المرأة وحقوق الإنسان وأصحاب الهمم بالنيابة الإدارية، وحسين أباظة المستشار الدولي للتنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر.

واستعرضت شريفة شريف، خلال كلمتها في حفل الافتتاح، نشأة المعهد وتطوره حتى توليه مسؤولية الحوكمة والتنمية المستدامة عام 2020، مؤكدة أن المعهد متخصص في الحوكمة من أجل التنمية المستدامة.

وأشار إلى أن المعهد يعمل على أكثر من جانب من جوانب الحوكمة، منها حوكمة التحول الرقمي، وحوكمة القطاع الرياضي. ويتعاون المعهد حاليا مع وزارة الصحة في مبادرة حول حوكمة القطاع الصحي في مصر، مؤكدا أن الحوكمة آلية مهمة لتقديم خدمات جيدة للمواطنين، بما يسهم في رفع مستويات المعيشة.

وأوضح شريف أن المعهد القومي للحوكمة يقدم خدماته التدريبية والاستشارية للقطاعين الحكومي والخاص وكذلك المجتمع المدني، مشيراً إلى أن المعهد يتعاون مع عدد من أعرق الجامعات ومراكز التدريب المحلية والعالمية في إطار برنامجه. وتوسيع شبكة العلاقات والشراكات، ويوضح أن مهام المعهد تشمل رصد مؤشرات محددة للحوكمة والتنمية المستدامة والقدرة التنافسية، فضلاً عن إصدار تقارير وتوصيات دورية لزيادة تقدم مصر على هذه المؤشرات.

من جانبه أوضح أشرف عبد الحفيظ أن البرنامج التدريبي يأتي في إطار مشروع رفع كفاءة الأداء الحكومي بالتعاون بين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وجهاز تنفيذ القانون الإداري، لافتاً إلى أهمية التدريب. ويأتي ذلك تماشياً مع توجيهات الدولة المصرية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن البرنامج سيتناول مجموعة من المواضيع منها الحوكمة والتنمية المستدامة والرقمنة والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي.

وقال محمد أبو ضيف باشا، إن البرنامج التدريبي يضم 30 متدربة من هيئة تنفيذ القانون الإداري تم اختيارهم بناء على عدد من المعايير للاستفادة القصوى من خبراتهم، والتي سيساعد البرنامج التدريبي على توسيعها.

وذكر هبة الله الجندي أنه من المتوقع في نهاية البرنامج التدريبي أن يحصل المتدربون على الكثير من المعلومات حول مجموعة من المواضيع التي ستكون مفيدة للمتدربين في عملهم.

وأوضح حسين أباظة أن البرنامج التدريبي سيكون عبارة عن برنامج تدريبي تفاعلي يتم فيه تبادل الأفكار والمعلومات. وأشار إلى أن التشريعات هي إحدى أدوات تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وشدد على أهمية صياغة التشريعات بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة بحيث تكون متكاملة ومتسقة مع بعضها البعض.

يُشار إلى أن البرنامج التدريبي يضم 30 متدربًا ويستمر لمدة أسبوع ويغطي موضوعات مثل تطور الفكر البيئي، ونشوء وتطور فكر التنمية المستدامة، ورؤية مصر 2030، والحوكمة من أجل التنمية المستدامة، والرقمنة وغيرها. الذكاء الاصطناعي وأنواع الحوكمة وارتباطها بالتنمية المستدامة والأسباب الأساسية للفساد ودور هيئة الرقابة الإدارية في مكافحة الفساد.

كما يقدم البرنامج لمحة عامة عن مشاريع تطوير الخدمات الحكومية والبنية التحتية للمعلومات والتنمية المستدامة في وزارة التخطيط ومعهد الحوكمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى