الأخبار

وزيرة التعاون الدولي تبحث مع رئيس بنك التنمية الأفريقي زيادة آليات تمويل القطاع الخاص

دكتور. عقدت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي ونائب محافظ مصر بمجموعة بنك التنمية الأفريقي، مائدة مستديرة ثنائية مع د. أكينوومي أديسينا، رئيس مجموعة بنك التنمية الأفريقي في العاصمة الكينية نيروبي.

وجرى خلال اللقاءات التباحث بين الجانبين حول مجالات التعاون المشترك، لا سيما مشاركة البنك في تنفيذ مشاريع المنصة الوطنية لبرنامج “نوفي” باعتباره الشريك التنموي الرائد في محور المياه. كما ناقش التعاون الجهود الجارية مع البنك لتعزيز الإصلاحات الهيكلية والاقتصادية في مصر من خلال تدابير التمويل، ومتابعة نشر تقرير “آفاق الاقتصاد الأفريقي” الذي قدمه البنك خلال الاجتماعات، فضلا عن تعزيز التعاون. للقطاع الخاص عبر منصة “حافظ” للدعم المالي والفني للقطاع الخاص.

وفي بداية اللقاء، تقدمت وزيرة التعاون الدولي بالشكر لرئيس بنك التنمية الأفريقي على تنظيم الاجتماع السنوي الـ59 للبنك في كينيا. كما هنأته على اعتماد وإطلاق استراتيجية البنك الجديدة للسنوات العشر القادمة، تقرير التوقعات الاقتصادية للقارة.

وأشادت في الوقت نفسه بموافقة صندوق النقد الدولي على المبادرة التي اقترحها بنك التنمية الأفريقي وبنك التنمية للبلدان الأمريكية لإعادة توجيه حقوق السحب الخاصة لصندوق النقد الدولي من خلال بنوك التنمية المتعددة الأطراف، وهو ما سيمكن البنكين من تعبئة حقوق السحب الخاصة لصندوق النقد الدولي من خلال بنوك التنمية المتعددة الأطراف. المزيد من الموارد لمساعدة البلدان على تمويل التنمية – والمشاريع المناخية متاحة.

وأشاد المشاط بدور بنك التنمية الأفريقي على مدار الستين عاما الماضية في دعم جهود التنمية للدول الأفريقية ومعالجة الأزمات. كما أشادت بشراكتها مع مصر، التي بدأت في السبعينيات وساعدت في توفير التمويل التنموي الميسر والمساعدة الفنية للعديد من مجالات التنمية، بما في ذلك المياه والصرف الصحي والبنية التحتية المستدامة والطاقة المتجددة والنقل، فضلاً عن دعم وتعزيز ريادة الأعمال والقطاع الخاص. قطاع .

كما استعرضت وزيرة التعاون الدولي الإجراءات التي اتخذتها الحكومة منذ مارس الماضي وتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والهيكلي لتحسين استقرار الاقتصاد الكلي، منوهة بالجهود المبذولة بالاشتراك مع شركاء التنمية لتمويل برنامج السياسات التنموية وهو مسار يزيد من ثقلها. القدرة التنافسية للاقتصاد، وتحسين بيئة الأعمال، وتعزيز القدرة المالية العامة على مواجهة الصدمات، ودعم التحول الأخضر.

من ناحية أخرى، أبرزت وزيرة التعاون الدولي منصة “حافظ” للدعم المالي والفني للقطاع الخاص التي أطلقتها الوزارة نهاية العام الماضي، لافتة إلى أنها منصة متكاملة وشاملة لكافة الخدمات المالية والفنية. المجالات الفنية هي خدمات غير مالية من شركاء التنمية والمناقصات التي تزيد من الفوائد للشركات الكبيرة والناشئة والصغيرة والمتوسطة.

كما تركزت المناقشات على تحسين التعاون المشترك لدعم جهود التنمية من خلال تحسين التنسيق بين بنك التنمية الأفريقي والبنك الدولي باعتبارهما بنكين تنمويين متعددي الأطراف. بالإضافة إلى استمرار الإجراءات الجارية لتنفيذ مشروعات محور المياه داخل “نوفي”. البرنامج ودور البنك كشريك إنمائي رئيسي في تعبئة الاستثمارات والتمويل المختلط والمنح لتنفيذ المشاريع في قطاع المياه التابع للبرنامج بطريقة تعزز تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050 والمساهمات المحددة وطنيا.

ومن جانبه أعرب رئيس بنك التنمية الأفريقي عن تقديره للشراكة مع مصر واستعداد البنك لتمويل المزيد من المشروعات التي تساهم في تحقيق التنمية.

وأشار أيضًا إلى أهمية مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص وأن مصر لديها العديد من النماذج الناجحة في هذا الإطار والتي يمكنها مشاركتها مع الدول الأفريقية. وأكد أيضًا أن مصر تمكنت على مدار عقود من الشراكة مع البنك الدولي من تنفيذ العديد من مشروعات معالجة المياه، مما أتاح للعديد من البلدان الفرصة لتقليد نماذج التنمية هذه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى