الأخبار

إعادة فتح باب العضوية في جمعية الصداقة المصرية الروسية

بعد إحياء جمعية الصداقة المصرية الروسية، تم تشكيل مجلس الإدارة برئاسة د. إبراهيم كامل يعيد فتح باب العضوية أمام الأعضاء من خلال اجتماع عام بالمركز الثقافي الروسي بالقاهرة.

افتتح اللقاء شريف جاد، أمين عام جمعية الصداقة، مشيراً إلى أنه حدث تاريخي لتجمع عدد كبير من ممثلي الثقافة المصرية في كافة المجالات للانضمام إلى جمعية الصداقة، بهدف: دورها في إحياء النشاط ومد جسور التواصل بين الشعبين.

تأسست الجمعية عام 1987 وتولى رئاستها عدة شخصيات أبرزهم الراحل د. مراد غالب وزير خارجية مصر الأسبق، وأصغرهم هو المرحوم فتحي سرور رئيس مجلس الشعب الأسبق.

توقفت أنشطة الجمعية لعدة سنوات، ومع إعادة فتح العضوية، اجتمع مجموعة من وجهاء المجتمع المحلي لإعادة تنشيط جمعية الصداقة.

وأكد جاد أن هذه الخطوة تعد رسالة للأصدقاء الروس تعكس أهمية العلاقات مع روسيا والاهتمام بها والرغبة في تطويرها بشكل أكبر.

من جانبه، رحب مراد جاتين، مدير المراكز الثقافية الروسية في مصر، بعقد اللقاء في المركز الثقافي الروسي، وأكد أن وجود هذا الحشد من الشخصيات المصرية، وبعضهم مشهور جدًا، يؤكد هذا الاهتمام المصري. في الصداقة مع روسيا.

وأكد رئيس الجمعية في كلمته: “ما يحدث اليوم هو حدث مهم سيسجله التاريخ”، ورحب كامل بالأعضاء الجدد وأكد أنه سيتم تحديد خطة النشاط بناء على مقترحاتكم ومشاركاتكم.

وأكد أن مجلس إدارة الجمعية سيدعم كافة مقترحات الأعضاء بشأن تكثيف العلاقات المصرية الروسية.

دكتور. ورحبت عضو مجلس النواب وعضو مجلس إدارة جمعية الصداقة، ضحى عاصي، بهذه الخطوة، مؤكدة أنها مهمة في تاريخ العلاقات بين البلدين.

كما أشادت المذيعة الإذاعية ميرفت رجب، رئيس التليفزيون المصري السابق، بعودة أنشطة جمعية الصداقة.

دكتور. وأشار جمال حسن وكيل أول وزارة التعليم العالي الأسبق إلى أنها خطوة مهمة.

أكد الفنان والممثل سيف الدين عبد الرحمن، الانتظار الطويل لعودة النادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى