رياضة

حكايات العائلات فى ألعاب الصالات.. رحلة تحدى الآباء تضىء طريق المجد للأبناء

“ابن الوز العوام” وهذا هو الحال في أكثر من لعبة جماعية مثل: مثل كرة الطائرة وكرة اليد وكرة السلة، أو بالاسم الشائع “ألعاب كرة الصالات” إذ تُلعب في قاعات مغطاة، على عكس ملاعب كرة القدم التي تُلعب في ملاعب مفتوحة حيث يبدأ الفرد مهنته ويتبع أبناءه أو أخواته طريقه ومنهم من يتفوق على الأب أو الأخ ويصنع شهرة وتاريخاً باهراً، وينقش اسمه بأحرف ذهبية في سجلات اللعبة. ومن المفارقات أن سقف المنزل يضم أكثر من شخص يختلف انتماؤهم وهويتهم وتتناقض طموحاتهم وأهدافهم، ومنهم من يدافع عن هوية وقميص نادي واحد ويكملون بعضهم البعض. لأبنائها وأخواتها حتى تصبح الأسرة بأكملها رياضية. حلمهم واحد وقضيتهم مشتركة. ومنهم من يضع الولاء والانتماء جانبا ويعطي الأولوية لمن يحقق أحلامه ويحقق رغباته المالية. شعارهم «نحن في عصر الاحتراف» ويسقط ثوب الانتماء حتى عندما تتعارض مصالحه مع انتمائه أو على الأقل مع انتماء غالبية أفراد عائلته.

هناك العديد من الأمثلة على الألعاب الداخلية التي تتكاثر فيها أشجار العائلة، سواء كانت كرة اليد أو الكرة الطائرة أو كرة السلة. فمنهم من يرث نفس اللعبة ويمارسها الإخوة والأبناء، ومنهم من يتزوج لاعبين من نفس اللعبة أو غيرها. هناك العديد من القصص المخبأة في جدران مباريات المنتخب المصري لكرة الصالات والعديد من القصص العائلية التي كانت حافزًا ودافعًا للتألق في هذه اللعبة وحمل راية اسم العائلة ولهذا حاولنا جاهدين أن نروي قصص العائلات ينقلون دورهم في ملاعب كرة الصالات للأندية المصرية، حيث أن هناك العديد من العائلات المعروفة بتاريخها الطويل في لعبة كرة الصالات: فمنهم من يسلك طريق والده أو أخيه، ومنهم من يسلك طريقاً مختلفاً وينهج نهجاً مختلفاً. لعبة جديدة بشكل أكثر احترافية من أسلافهم الذين شجعوهم على حب هذه الرياضة. ونستعرض هذه القصص التي يحكي فيها أبطالهم بعض الأسرار عن احترافهم في اللعبة التي بدأها آباؤهم وأخواتهم:

نهائى-كرة-اليد-بين-الاهلى-والزمالك--تصوير-محمد-الحصرى10-4-2022-(2) أحمد الأحمر

 

“الأحمر” في متناول اليد

تمتلك كرة اليد المصرية إحدى العائلات التي أثرت مصر بالعديد من البطولات، وهي عائلة مصطفى الأحمر نجم كرة اليد السابق بالزمالك والمنتخب، والذي كان نجله أحمد الأحمر نجم المنتخب الوطني والمنتخب الوطني. وسار على خطاه القلعة البيضاء، والفتى الذهبي لكرة اليد المصرية، الذي فاز بالعديد من البطولات.

أراد مصطفى الأحمر أن يواصل ابنه مشواره الرياضي في كرة القدم، إلا أن ابنه فضل لعب كرة اليد التي أحبها لأن والده كان مشهورا في هذه اللعبة، كما أن له أخ آخر اسمه محمد وهو في فريق شباب الزمالك. لعبت كرة اليد، وشقيقته نيرة التي أنهت مسيرتها في الجزيرة وهي حاليا عضو مجلس إدارة نادي الزمالك.

وأكدت فاتن والدة أسطورة كرة اليد، أنها كانت دائما مهتمة بدعم أبنائها في التدريب حتى واصل ابنها أحمد مسيرة والده في كرة اليد، إلا أن نقطة الخلاف كانت دائما بسبب الدراسات، مشيرة إلى أنها أرادت أن يكون لدى الأطفال موهبة مستوى تعليمي جيد بالإضافة إلى الرياضة حتى لا يفعلوا ذلك. لقد أثر ذلك على دراستهم وكان لدي شعور منذ الصغر بأنه سيكون نجما بسبب حبه للعبة وكل الثناء من المدربين وقدراته.

 

ندى معوض

“معوض” على متن الطائرة

ومن العائلات المعروفة في ألعاب السلطة، عائلة معوض في الكرة الطائرة، والتي كان والدها عصام معوض، لاعب الزمالك ومنتخب مصر السابق، هو والد ثنائي الأهلي الليبيرو محمد معوض. قبل أن يغادر الجزيرة، وشقيقته سارة لاعبة فريق الشمس، تم نقل اللعبة أيضاً إلى أبنائهما. شقيقاه التوأم نورا وندى لاعبان في فريق شمس للكرة الطائرة.

وقالت ندى معوض إن العائلة اكتسبت رياضة كرة الطائرة عن طريق الميراث. وكان والدها يمارس اللعبة، لكنه لم يكمل الرحلة مثل أخيه عصام، كما أنها وشقيقتها نورا أحبتا رياضة الكرة الطائرة ورثتاها عنها، وأكد أبناء عم عصام أنها سمعت عن موهبة عمهم في لعب هذه اللعبة اللعبة عندما كان صغيرا ومن بعده اتبع ابنه محمد نفس النهج.

مهند-الصباغ مهند الصباغ

“الصباغ” في السلة

من القاهرة إلى الشط الإسكندرية وبالأخص إلى قلعة الشاطبي ملوك كرة السلة في مصر إلى نادي الاتحاد السكندري حيث يتواجد طارق الصباغ أحد رموز زعيم الثغر والكرة المصرية ومن بعده كشف مهند الصباغ وأبناء عمه أحمد وعمرو ومحمد وأدهم الصباغ أن جده كان يدرب كرة القدم وكان مسؤولا عن…، ومن بعده عمي يلعب كرة السلة، و أبناء عمومتي أحمد وعمرو ومحمد وأدهم كانوا يلعبون كرة السلة وبالتالي أصبحت لاعب كرة سلة محترف مثلهم رغم أن والدي كان يضغط علي للعب كرة القدم.

 

 

نادين نادين

«السلاوي» في السلة

ومن العلامات المضيئة في كرة السلة عائلة السلاوي، ممثلة بنجم الأهلي السابق محمد السلاوي وزوجته وولديه أحمد ونادين. ولعب الابن في النادي الأهلي لعدة سنوات قبل أن ينتقل مؤخرًا إلى سبورتنج، فيما تواصل الابنة اللعب في فريق كرة السلة للسيدات بالنادي الأهلي.

من جهتها، قالت نادين السلاوي: «منذ ولادتي وأنا في ملعب كرة السلة لأن والدي كانا يلعبان كرة السلة وشقيقتي تلعبان كرة السلة أيضاً. بدأت اللعبة بالوراثة، وحاولت تقليدهم “كل من رآني في التدريبات يؤكد لي أن لدي جينات وراثية ورثتها منهم لأنني ولدت في ملعب كرة سلة، وأنا” استفدت كثيرا. من التواجد مع عائلتي ومن تجاربهم، كما فعل والداي، لقد دربت بعد اعتزال كرة القدم وكنت بحاجة إلى تجاربهم، الأمر الذي أحدث فرقًا كبيرًا في تطور شخصيتي”.

أحمد-صلاح احمد صلاح

«صلاح» على متن الطائرة

هناك عائلة من الرياضيين في الكرة الطائرة، وهم الإخوة الأربعة لأحمد صلاح نجم الكرة الطائرة في النادي الأهلي، وهم هشام ومحمد وياسر صلاح، الذين سبق لهم اللعب في النادي الأهلي قبل الاعتزال. ويبقى في الملاعب حتى يومنا هذا، ليصبح النجم الأول للكرة الطائرة في الصفوف الأولى وأحد أبرز اللاعبين في تاريخ النادي. لعبة مصر والقلعة الحمراء. وروى أحمد صلاح قصة بداياته في لعبة الكرة الطائرة وسر تفضيله لهذه اللعبة على أي رياضة أخرى، حيث أصبح الآن أحد أبرز النجوم والمعالم التاريخية، ليترك بصمته على كل شبكة كرة طائرة في مصر. وأكد أن شقيقه الأكبر هشام صلاح كان السبب في ولعه بلعب كرة الطائرة، رغم أن شقيقه الأكبر بدأ لعب كرة القدم في نادي المقاولون لكن أحد الأصدقاء نصحه بلعب كرة الطائرة فبدأ يلعبها مع شرطة الاتحاد ولعب في نادي المقاولون العرب. النادي في الثمانينات قبل أن ينتقل للأهلي عام 1988. وبعد ذلك شقيقاي الآخران ياسر ومحمد ومن بعدهما بدأت اللعب. وتابع صلاح: “إنه الأصغر بين إخوته الأربعة وسبب تفضيله للعبة الكرة الطائرة هو أن المنزل كله كان يلعب هذه اللعبة والأحاديث في المنزل بشكل عام كانت تدور حول الكرة الطائرة والاستعداد للمباريات، وهم من أدخلوني فيها”. أجواء هذه المباراة، وأحببتها بسبب إخوتي الثلاثة، وجميعهم اعتزلوا اللعبة، وأصبحت اللاعبة الوحيدة التي تلعبها حتى الآن”. النادي، ومحمد أخي سبق له اللعب في عدة أندية أخرى مثل بتروجت والداخلية. أحمد صلاح هو الأسطورة المصرية الذي حصل على أكبر عدد من الألقاب في تاريخ اللعبة في مصر، حيث حصل على 64 لقبا في مسيرته الاحترافية، بين 49 لقبا مع الأندية و15 لقبا مع منتخب مصر، وحصل على لقب الأفضل. لاعب في بطولة أفريقيا للأندية الأخيرة والتي فاز بها الأهلي.

يحيى الدرع

“الدرع” في متناول اليد

وبفضل المهارات التي أظهرها الأخوين يحيى وسيف الدرع في الملاعب المصرية قبل احترافهما خارج البلاد مع ناديي فيسبريم المجري وليموج الفرنسي، تعد عائلة الدرع من أشهر العائلات في العالم. بدأ يحيى كرة اليد بالسباحة وكرة الماء قبل التحول إلى كرة اليد. وشكلت هذه الألعاب شخصية ومهارات يحيى الدرع البالغ من العمر 25 عاماً، قبل أن يسطع نجمه كأحد أفضل لاعبي منتخب مصر لكرة اليد. ومنذ ظهوره في نادي هليوبوليس، فاز يحيى الدرع بالعديد من البطولات حتى تألق في البطولات مع الأهلي خلال فترات الإعارة قبل خوض جولة احترافية أوروبية، وتمكن الزمالك من اصطحابه في رحلات وجولات مع الفريق. الأبيض يضم كاسل، حيث شكل يحيى صراعا كبيرا بين الأهلي والزمالك في الفترة الأخيرة، قبل أن يتمكن نادي الزمالك من التعاقد معه، وفاز يحيى الدرع بجائزة أفضل لاعب في النسخة الـ24 الإفريقية بطولة الأمم لكرة اليد والتي فاز بها المنتخب الوطني باللقب وتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020.

 

 

عمرو---الجندي عمرو الجندى

«الجندي» في السلة

 

ومن أشهر العائلات في صالات كرة السلة هي عائلة الجندي، والتي تضم شريف الجندي نجم كرة السلة في العصر الذهبي، وأبنائه عمرو الذي يلعب حاليا للأهلي، وعاصم وعبد الرحمن اللذين يلعبان. بالنسبة للأهلي ينتمي للجزيرة.

عمرو الجندي لاعب الأهلي الحالي ولاعب الجزيرة السابق وشقيق عاصم الجندي وعبد الرحمن الجندي، كما أن عمرو متزوج من كريمان كردي لاعب كرة السلة السابق، وشقيقه عاصم من فرح. عبد العزيز، لاعب تنس الطاولة.

محمد-اللقاني-مدرب-فريق-رجال-الطائرة محمد اللقاني مدرب منتخب الكرة الطائرة للرجال

 

“اللقاني” على متن الطائرة

وفي الزمالك هناك عائلة اللقاني، لأن محمد اللقاني هو المدير الفني السابق لفريق الرجال وأحد رموز المستوى في الزمالك، وسار على خطاه ولديه أحمد وأشرف حيث بدأ الولدان مسيرتهما مشواره في فئة الشباب من الزمالك، بينما انضم أحمد للأهلي في وقت سابق وجاء من طلائع الجيش قبل أن يرحل لاحقا، بينما لعب أشرف اللقاني للزمالك.

وكشف أشرف اللقاني: «والدي طلب مني عدم الاعتماد على أنني ابن محمد اللقاني، وطلب مني أن أجتهد حتى لا يتحدث أحد عن وجودي في الزمالك عبر (الواسطة)». سوف)، وأنهيت مسيرتي في الزمالك، وتولى والدي تدريب الفريق الأول، وكنت مع الفريق الأول لمدة ست سنوات، ورفض مناداته بـ “بابا” في الملعب ووبخني. من أجل ذلك، وعندما أطلب منه شيئًا، أسميه “الكابتن محمد”.

رحاب-الغنام رحاب الغانم

«خروف» و«صافي» في السلة

وتعد عائلة الغنام من أبرز العائلات الرياضية في كرة السلة، والتي بدأت مع طه الغنام نجم الأهلي السابق ووالد الثنائي، طارق الغنام مدير الكرة السابق للغنام. فريق كرة السلة للرجال بالأهلي ورحاب الغنام نجم الأهلي السابق وعضو مجلس إدارة اتحاد السلة الحالي، هي أيضًا زوجة حمدي الصافي نجم الأهلي السابق ورئيس مجلس إدارة اتحاد السلة حاليًا. قسم الشباب بالقلعة الحمراء، وأبنائها يوسف وحمزة ونور ناشئي الأهلي. وعن انتقال اللعبة من الآباء إلى الأبناء، أكد حمدي الصافي أن احتراف أبنائه في كرة الطائرة لم يكن صدفة، لافتا إلى أن حب يوسف نجله الأكبر لاعب الأهلي البالغ من العمر 17 عاما. لأن اللعبة جاءت من خلال مشاركته في اللقاءات معي وحصوله على الميداليات مما غرس فيه حب النجاح الذي دفعه لممارسة اللعبة. وأشار إلى أن ابنه حمزة يتمتع بمهارات كبيرة في كرة السلة، ورغم أنه بدأ مشواره في كرة السلة وأن ابنته الصغيرة نور تلعب الكرة الطائرة للأهلي، إلا أنه فضل السير على نهج والده ولعب الكرة الطائرة.

اشرف-عواض اشرف عوض

“عوض” في اليد

وتعد عائلة عوض من أشهر العائلات في تاريخ كرة اليد المصرية حيث تضم خمسة أفراد، بالإضافة إلى رباعي حازم وحسين، اللذين كانا من الشخصيات البارزة في الأهلي ومنتخب مصر بقيادة أشرف عوض، بلال وحسن، ومثل حسن الفراعنة حتى عام 2009، قبل أن يتخذ خطوة الحصول على الجنسية القطرية بسبب الإهمال وعدم التقدير في مصر. وفي حديثه عن خطوة انتقاله إلى قطر وتجنيسه أكد حسن عوض: «فعلت كل ما احتاجه ولم أجد التعويض المالي أو المعنوي، فذهبت إلى قطر وجاءت لي فكرة التجنيس ولم تخطر على بالي». “. جئت إلى قطر للعب في دوري الوحدات، وهو مشابه لدوري الشركات في مصر، بعد أن عوملت معاملة سيئة من ناديي الأهلي والجيش ولم ألعب، ويدفعون أموالاً في مصر إذا لعبوا. بحاجة إلى نتائج في بطولات معينة. وغير ذلك لا يفكرون في اللاعب وخطوة تجنيسه. وأوضح: “تفاجأت عندما قال لي المدرب استخدم حيلك حتى نتمكن من وضعك في المنتخب الوطني. وتطور الأمر برمته إلى هذه الخطوة بالصدفة والظروف بعد أن حظيت بتقدير في قطر لم أجده في بلدي». ورغم أن عائلة عوض بأكملها تنتمي للأهلي وبدأت من الجزيرة، إلا أن نادي الزمالك تمكن من ضمه من الأهلي ثم انتقل إلى سموحة.

عمرو-علواني عمرو علواني

“العلواني” في 3 مباريات

عائلة علواني من أبرز العائلات، ويمثلها مصطفى علواني رئيس اتحاد الكرة السابق، ووالد عمرو علواني رئيس اتحاد الكرة السابق، وجد رانيا علواني عضو مجلس إدارة سابق. والاتحاد الأهلي للكرة الطائرة، وأبطال مصر السابقين في السباحة، حيث مارست الأسرة الرياضات المختلفة. وقال عمرو علواني: إن سباحة ابنته رانيا كانت استمرارا لمسيرتها الناجحة في الرياضة، والتي كانت بناء على رغبتها، كاشفا أنها تدربت في التنس مثل أبناء عمها بطلي مصر آنذاك محمد مروة، ومي علواني، ولكن وقررت مواصلة السباحة بعد أن بدأت في الفوز بالبطولات، مؤكدة أن حب الرياضة ورث في الأسرة عن والدها مصطفى علواني، قائد الأهلي ومنتخب مصر في الأربعينيات.

 

طارق-خيرى-مدرب طارق خيري مدربا

«خيري» في السلة

وطارق خيري أحد نجوم الأهلي السابقين والمدير الفني الحالي لفريق كرة السلة للسيدات، وهو والد مؤمن ومحمد طارق خيري، وكلاهما يلعب للأهلي في الفريق الأول وفريق الشباب. وأعرب طارق خيري عن سعادته بمواصلة ابنيه مسيرتهما في النادي الأهلي ومساهمتهما في تحقيق الألقاب. وأكد أنه لا يركز على الأشياء الإيجابية بل ينتقد السلبيات وأن أساسياتهم في لعبة كرة السلة جيدة، وأقدم لهم نصائح عامة وهم معتادون على حل المشاكل منذ الصغر وسأفعل ذلك مع أطفالي كن سعيدا وفخورا. ويجيد محمد طارق خيري اللعب في مركز يتميز فيه بالسرعة والجودة، بالإضافة إلى قدرة عالية على التحول السريع من الدفاع إلى الهجوم. أكثر ما يميز محمد خيري هو القدرة على تحقيق الاختراقات، فضلا عن الدقة في التسديد من خارج القوس والإصرار في الأوقات الصعبة، وقاد الفريق إلى اللقب هذا الموسم، كما فاز بلقبي الدوري والكأس الموسم الماضي.

 

خالد خيري

خالد خيري: عائلة الأحمر الأكثر نفوذاً

أكد خالد خيري معلق كرة اليد الشهير، أن هناك عائلات كثيرة في تاريخ كرة اليد، مثل عائلة الأحمر، حيث كان الأب مصطفى الأحمر وابنه أحمد الأحمر من أساطير اللعبة، والعائلة من ممدوح هاشم ونجله محمد ممدوح الذي لعب في الزمالك ومنتخب مصر، وكذلك عائلة عوض في الأهلي، والأخوات الخمس أشرف وحازم وحسين وبلال وحسن وعائلة عبد الوارث في الأهلي. الأهلي الذي يمثله سامي عبد الوارث الأخ الأكبر، وأشقائه محمد وسامح وزين عبد الوارث، بالإضافة إلى يحيى خالد نجم الزمالك السابق ومنتخب مصر، ووالده خالد فتحي. نجم الزمالك السابق . وأضاف خيري، أن هناك عائلة صفا، ممثلة في مؤمن صفا عضو مجلس إدارة اتحاد كرة اليد ونجم الزمالك السابق، وولديه محمد وأحمد، اللذين لعبا في الزمالك والمعادي بالإسكندرية، وأسرة مروان رجب، مدرب منتخب مصر السابق، وأبنائه فراس وبيجاد، الذين يلعبون حاليا في منتخب مصر، مؤكدا أن عائلة الأحمر هي الأكثر تأثيرا في مصر، وليس الزمالك فقط، بفضل القصة العظيمة للأب والابن، لأن أحمد الأحمر هو اللاعب الأكثر حصولاً على البطولات الدولية مع الفراعنة.

p

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى