الأخبار

مدبولي: نتابع دوريا مؤشرات أداء منظومة الشكاوى الحكومية لتوفير حياة كريمة للمواطنين

الرفاعي: مهتمون بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء بتحسين مستوى الخدمات الحكومية وبالتالي زيادة المشاركة

رئيس الوزراء د. وفي مايو الماضي، تابع مصطفى مدبولي جهود نظام الشكاوى الموحد للحكومة بمجلس الوزراء في التعامل مع شكاوى المواطنين بالتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة من خلال تقرير أعده د. تقرير مقدم إلى طارق الرفاعي مدير النظام.

وأكد رئيس الوزراء اهتمامه بالمتابعة الدورية لنتائج ومؤشرات أداء النظام للتعرف على حجم الشكاوى والطلبات والطعون الواردة ومراقبتها وخطوات التعامل الجاد معها من أجل التغلب على المشكلات. التي يواجهها المواطنون وتمكينهم من أسلوب حياة إنساني.

دكتور. وأشار طارق الرفاعي إلى أن نظام الشكاوى الموحد للحكومة في مجلس الوزراء استقبل ورصد آلاف الشكاوى وطلبات واستدعاءات المساعدة عبر القنوات المختلفة وبعد مراجعة ومراجعة أولية في مايو الماضي (147)؛ تمت إحالة (121) ألف شكوى إلكترونياً إلى مختلف الجهات المختصة المرتبطة بالنظام وجاري التحقق من بيانات (5) آلاف شكوى واستفسار لاتخاذ الإجراء اللازم بهذا الشأن، فيما تم تخزين بعض الشكاوى أمامها إحالتها إلى الجهات ذات العلاقة وفقاً لقواعد وضوابط التدقيق.

وأكد الرفاعي التزام النظام بتوفير قنوات اتصال متنوعة وحديثة على مدار الساعة، تتيح للمواطنين تسجيل الشكاوى والاستفسارات والبلاغات من خلالها ومتابعة موقفهم والتعليق على الإجراءات المتخذة بشأنها، تنفيذاً لتوجيهات مجلس الوزراء. دكتور. ودعا الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى العمل الدؤوب للارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية بما يؤدي إلى تحسين المشاركة وترسيخ الثقة بين الحكومة والمواطنين.

واستعرض مدير النظام بعض مؤشرات التفاعل الإيجابي مع النظام من قبل الجهات الحكومية، مشيراً إلى أن الوزارات شكلت ما نسبته 68% من إجمالي الشكاوى الموجهة للجهات الشهر الماضي، حيث تم استلامها ومعالجتها (8). الوزارات: الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الكهرباء والطاقة المتجددة، والصحة، والداخلية، والتضامن الاجتماعي، والمرافق والتجارة الداخلية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعليم والتعليم الفني، والتي وصلت إليها 85% من إجمالي الشكاوى والطلبات. موجهة إلى الوزارات.

وزارات الصحة والسكان، الدفاع، الأوقاف، البترول والثروة المعدنية، النقل، السياحة والآثار، الشباب والرياضة، الكهرباء والطاقة المتجددة، الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، المرافق والتجارة الداخلية، التضامن الاجتماعي، الطيران المدني، الاتصالات. وحققت تكنولوجيا المعلومات نسب نجاح واستجابات متفاوتة كماً ونوعاً في التعامل مع أسباب الشكاوى والرد عليها.

وأضاف الرفاعي أن المحافظات استحوذت على 20% من إجمالي الشكاوى الموجهة إلى السلطات في مايو الماضي، حيث تم التعامل مع (8) محافظات: القاهرة، الإسكندرية، الجيزة، الشرقية، الدقهلية، المنوفية، البحيرة، وكفر الشيخ بنسبة 72% منها. وتم توجيه جميع الشكاوى إلى المحافظات.

وحققت محافظات بورسعيد وأسوان والأقصر وسوهاج والإسماعيلية وأسيوط وقنا والسويس وبني سويف والغربية والجيزة والقاهرة والشرقية والإسكندرية ومطروح والمنوفية والمنيا معدلات نجاح متميزة الشهر الماضي.

وأشار مدير النظام إلى أن الجهات الأخرى المرتبطة بالنظام قامت بمعالجة والتحقيق في 12% من إجمالي تلك الشكاوى والطلبات إلكترونيا، وهي الهيئة القومية للضمان الاجتماعي، وجهاز حماية المستهلك، والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، مشيخة الإسلام. وقد حقق الأزهر الشريف والهيئة الطبية المصرية والهيئة القومية لسلامة الغذاء نجاحاً ممتازاً في حل الشكاوى والقضاء على أسبابها. كما حققت الإسكندرية وعين شمس وجنوب الوادي ودمنهور وحلوان والقاهرة معدلات إنجاز عالية وسرعة حل الشكاوى الموجهة إليها.

في إطار معالجة البنك المركزي المصري للشكاوى والاستفسارات المسجلة بالنظام فيما يتعلق بالقطاع المصرفي، تم اتخاذ الإجراءات المناسبة للتعامل مع هذه الشكاوى حسب طبيعة كل منها، وذلك من خلال مراقبة تحويل تلك الشكاوى والاستفسارات إلى البنوك المعنية وفروعها المختلفة مخاطبة الأفراد وتحقيق الاستجابات المناسبة وإبلاغ العملاء بالنتائج.

وشرح الرفاعي مدير نظام الشكاوى الحكومية الموحد بمجلس الوزراء، بالتفصيل الجهود التي تم تحقيقها خلال شهر مايو في عدد من القطاعات ذات الأولوية في التقرير.

وانطلاقا من القطاع الصحي، أوضح الرفاعي أنه تم التعامل مع (11.1) ألف شكوى بالتنسيق والتعاون بين وزارتي الصحة والسكان، ووزارات التعليم العالي والبحث العلمي والمؤسسات التابعة لهما، والجامعات المصرية، والمستشفيات المختلفة، وذلك اللجنة العليا للطب والطوارئ بمجلس الوزراء ومستشفيات القوات المسلحة. شملت (2,469) شكوى طبية ومكالمات طوارئ تطلبت الاستجابة السريعة بسبب طبيعتها، بما في ذلك توفير علاجات لمرضى الأورام، وأسرة تمريض للأطفال وكبار السن في مختلف التخصصات، وتوفير حاضنات للأطفال المبتسرين، وتوفير الأماكن لحالات غسيل الكلى المزمنة وكذلك عمليات القلب والمخ والأعصاب وكذلك إجراء العمليات في تخصصات جراحة العظام والتجميل وطب العيون والمناظير في تخصصاتها المختلفة، بالإضافة إلى المساعدة في علاج بعض حالات الأمراض النادرة في مختلف التخصصات. التخصصات، حالات أمراض مناعية نادرة، (2246) شكوى من نقص بعض الأدوية، و(1,573) شكوى من سوء الرعاية الطبية في بعض المستشفيات أو المنشآت الصحية، بالإضافة إلى (1,383) طلب تسهيل إجراءات العلاج على نفقة الدولة وتجهيز (82) طلباً لتوفير الأطراف الاصطناعية لعمليات البتر والحوادث.

وحفاظاً على أرواح وممتلكات المواطنين، أوضح مدير النظام أنها أولت اهتماماً خاصاً بالاستجابة لـ (7.5) ألف شكوى ونداء طوارئ وبلاغات عن وجود عيوب أو عيوب أو أضرار في بعض المرافق العامة وأعطتها الأولوية إلى سرعة إزالة أسبابها، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، بما يساعد على الوقاية من المخاطر والحد من أسباب الحوادث حفاظاً على أرواح وممتلكات المواطنين، بما في ذلك على سبيل المثال الشكاوى والاستفسارات والبلاغات الأسلاك الكهربائية المكشوفة، وأعمدة الإنارة المعرضة للسقوط، أو المتهالكة، أو بدون مصابيح كهربائية، ومياه الشرب أو مواسير الصرف الصحي المكسورة، وتسربات الغاز الطبيعي وصيانة بعض الطرق والجسور والأسوار وغيرها، والمباني المعرضة للانهيار والتعديات على السكك الحديدية والممتلكات والسكك الحديدية وغيرها، حيث استجابت وزارات الكهرباء والطاقة المتجددة والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية والبترول والثروة المعدنية والنقل والجهات الحكومية ذات الصلة بسرعة؛ وتمكنت من الحصول على أجوبة حاسمة والقضاء على أسباب هذه الشكاوى وإجراء الصيانة اللازمة مباشرة بعد تلقي الشكاوى والبلاغات والقضاء على أسباب معظم الشكاوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى