الأخبار

أشهرها الأسود.. 6 ألوان زينت كسوة الكعبة المشرفة عبر التاريخ

بمجرد أن نتحدث عن تغطية الكعبة المشرفة، تتبادر إلى الأذهان على الفور الستائر السوداء، حيث كان هذا اللون الرسمي المقبول منذ ما يقرب من 1000 عام.

لكن الكعبة المشرفة زُينت بعدة ألوان على مر الزمن، منها الأبيض والأحمر والأحمر المخطط والأصفر والأخضر، قبل أن يتلاشى اللون إلى الأسود.

وتروي صحيفة الشروق رحلة كسوة الكعبة المشرفة عبر الزمن بستة ألوان مختلفة لم يعتد عليها الحجاج في القرون الأخيرة.

-أبيض مصري

وقد اختلف المؤرخون حول ألوان الأغطية التي كانت تستخدم قبل فتح مكة على يد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وجاء في كتاب “فتح الباري” لابن حجر العسقلاني أن أول من كسا الكعبة هو النبي إسماعيل عليه السلام، وأول من كساها بالكامل جاء من اليمن واسمه اسعد.

وذكر الفاكهي في كتاب “أخبار مكة” أن أول لون كُسيت به الكعبة بعد فتح مكة كان اللون الأبيض، عندما كساها الرسول صلى الله عليه وسلم بالقبطي المصري.

وخالف الواقدي كلام الفاكهي وقال إن الرسول صلى الله عليه وسلم كساه بغير الكباتي الأبيض.

وأضاف الفاكهي أن أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما استمروا في تغطية الكعبة بالقبط الأبيض.

– مخطط باللون الأحمر

وقال الأزرقي إن عثمان بن عفان رضي الله عنه أضاف إلى القباطي كسوة من الملابس اليمنية التي اشتهرت بلونها الأحمر مع الخطوط البيضاء، وهو أول من صمم الكعبة بكسوتين مغطاة.

-أحمر نقي

وذكر ابن حجر العسقلاني في كتاب “فتح الباري” أن المؤرخين لم يتفقوا على من هو أول من كسو الكعبة بالديباج الأحمر، ولكن اتفق الأغلبية على أنه من الأمويين وكان الخلاف هل معاوية أم لا؟ وكان ابنه رضي الله عنه يزيد أو الخليفة عبد الملك بن مروان أول من كسا الكعبة بالديباج.

-أصفر

ويذكر كتاب “إتحاف الوري بأخبار أم القرى” أن السلطان محمد بن سبكتكين حاكم الهند في العصر العباسي، غطى الكعبة ذات يوم واختار اللون الأصفر لغطائها.

-الاخضر

وأوضح الموقع الرسمي للأزهر الشريف أنه بسبب التلوث السريع للون الأبيض المعتاد، قام الخليفة المتوكل العباسي بتغيير لون الكسوة إلى اللون الأخضر ثم فعلها ابنه الناصر لدين الله. اللون الأسود.

– اللون الأسود الشهير

وذكر ابن حجر أنه منذ أن اختار الناصر الملابس السوداء، استمر خلفاء العباسيين وسلاطين المماليك من بعده في لبسها.

– العودة المؤقتة إلى اللون الأحمر

وأكدت وكالة الأنباء السعودية أن الكعبة تم طلاءها باللون الأحمر في عام 1221م، عندما قرر الإمام سعود بن عبد العزيز في عهد الدولة السعودية الأولى صناعة الكسوة من الحرير الأحمر، وهو نوع من الحرير كان يستخدمه في منزل بمدينة آل سعود. – الأحساء كمصنع للكسوة، ولم يعد يستخدم الحرير الأحمر بعد ذلك العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى