الأخبار

وزير الخارجية يوضح كيفية تحقيق الأمن للفلسطينيين والإسرائيليين ودول المنطقة

وقال وزير الخارجية سامح إنه من الضروري توفير إطار سياسي أوسع حول ضرورة إقامة الدولة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في ختام مؤتمر “الإغاثة الإنسانية الطارئة في غزة” الذي افتتح صباح اليوم الثلاثاء في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في البحر الميت.

وأضاف أن الأمن لا يمكن أن يتحقق ما دام الشعب الفلسطيني محروما من حقوقه المشروعة، وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار إلى أن عدد الدول التي تعترف بالدولة الفلسطينية في تزايد، وأكد أن الأمن للجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يتحقق من خلال الوفاء بهذه الحقوق وإقامة الدولة.

وأكد أن تجربة العقود السبعة الماضية أثبتت أنه بدون العمل في هذا الإطار، فإن المعاناة ستستمر ليس فقط للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني، بل للمنطقة بأكملها.

انعقد المؤتمر الدولي للإغاثة الإنسانية الطارئة في قطاع غزة بدعوة مشتركة من الرئيس عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، واستضافته المملكة الأردنية الشقيقة على البحر الميت. .

ويهدف المؤتمر إلى حشد دعم المجتمع الدولي لجهود الإغاثة الإنسانية في قطاع غزة، بمشاركة العديد من رؤساء الدول والحكومات ومنظمات الإغاثة الإنسانية الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى