رياضة

الدوري اللبناني يدخل مرحلة تاريخية جديدة مع تقنية الـ VAR

مع استخدام تقنية حكم المساعد (VAR) في الدوري اللبناني هذا الموسم، بدأت مرحلة جديدة في عالم كرة القدم اللبنانية.

وتمثل هذه الخطوة نقلة نوعية في بلد يفتقر بالدرجة الأولى إلى ملاعب ذات مواصفات عالمية لإقامة المباريات. إلا أن هذه الخطوة تساعد على اتخاذ القرارات الصحيحة، وهو ما يظهر التزام الاتحاد اللبناني لكرة القدم بتطوير التكنولوجيا ورغبته في تحسين مستوى المنافسة والشفافية في الدوري اللبناني.

ومن المتوقع أن تساعد تقنية VAR في منع الجدل حول قرارات التحكيم الحاسمة خلال المباريات. كما تأتي هذه المرحلة ضمن جهود الاتحاد لتحديث البنية التحتية الرياضية ومواكبة التطورات العالمية في مجال تكنولوجيا التحكيم الرياضي.

بعد حصوله على موافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على استخدام تقنية VAR في الدوري، بدأت رحلة الاتحاد اللبناني لكرة القدم في الأشهر الماضية حيث بدأ بتدريب 24 حكماً تحت إشراف اثنين من مدربي الاتحاد الدولي لكرة القدم: مصري. تامر دوري وإيجور يورغيتش من صربيا قبل توقيع العقد مع الاتحاد اللبناني من مدرسة داره الذي كان هناك قبل شهر وقام بتدريب الحكام ولعب المباريات التي يطلبها الفيفا. وتمكن الاتحاد اللبناني من اجتياز الاختبارات التي طلبها الفيفا، والحصول على رخصة تطبيق VAR ومنح 24 حكماً لبنانياً رخصة حكم VAR.

وفي هذا الصدد أكد أمين عام لبنان جهاد الشحاف: الاتحاد اللبناني قرر إدخال تقنية VAR واستخدامها في الدوري اللبناني بعد اتصالات أولية مع عدة شركات وتقديم عدة مقترحات قبل الاختبار. “شركة تتعاون تظهر أنه تم تنسيق كل هذه الخطوات.” مع الفيفا.

وأضاف: (شركة المواهب الرياضية) تعاونت سريعاً في توفير كافة المعدات اللازمة لتدريب الحكام تحت إشراف أساتذة الاتحاد الدولي لكرة القدم في عدة فئات.

وردا على سؤال حول تأخر اعتماد تقنية VAR، أجاب الشحاف: لم نتأخر في استخدام هذه التقنية وهذا هو الوقت المناسب لها، فلا داعي لجلب حكام أجانب إلى الملعب. الاتحاد اللبناني أو أي خطأ عفوي أو بشري قد يحدث.

وأكد الشاف: أن “التجهيزات وإرسال المعدات من الخارج ستكلف الاتحاد اللبناني الكثير، نحو مليون دولار أميركي، ويحاول الاتحاد حالياً تغطية تكاليف الفيفا من خلال برامج مالية مخصصة لتطوير العمل في الاتحاد”. الاتحاد.” الغلاف الاتحادات.”

وتتطلب تقنية VAR أربع كاميرات فقط، بينما قرر الاتحاد اللبناني لكرة القدم استخدام ست كاميرات لكل مباراة. وتم تركيب أجهزة VAR داخل 3 “شاحنات متنقلة” سيتم توزيعها في الملاعب في أيام المباريات. حكمان لكل حافلة، “VAR رئيسي” وحكم مساعد “I-VAR”، يتم ربطهما بأجهزة اتصال مع الحكام الأرضيين لتطبيق التقنية.

وأشار عبد القادر سعد، عضو لجنة الحكام في الاتحاد اللبناني وأحد العاملين في فريق عمل تنفيذ مشروع “الفار” في لبنان، إلى أن “الاتحاد اللبناني أنجز مهمة تنفيذ المتطلبات. بروتوكول الفيفا في وقت غير مسبوق، وبعد التأكد من كافة الشروط، اجتاز الحكام العديد من الدورات التدريبية وساعات العمل.

وتحدث سعد عن المشاكل الكثيرة التي نتجت عن تنفيذ هذا المشروع، خاصة لجهة تأمين الملاعب للتدريبات وإقامة المباريات التجريبية، إلا أن الاتحاد اللبناني بذل جهوده من خلال الدائرة الفنية في الاتحاد لتأمين الملاعب والمنتخبات. للقيام بتمارين.”

وأشار سعد: المرحلة الأولى من تطبيق هذه التقنية قوبلت بترحيب كبير من جماهير كرة القدم والمشاركين في هذه اللعبة من الأندية ووسائل الإعلام والأشخاص، وحتى الآن تم استخدام هذه التقنية في ست مباريات، وكانت النتائج تم الحصول عليها من حيث الإعداد الفني وقدرة الحكام على تطبيق قواعد VAR كانت ممتازة. وهو ما رفع مستوى دقة قرارات الحكام وأعطى كل فريق حقه في المباريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى